المياه والإصحاح والصحة

التقدم في مجال الإصحاح ومياه الشرب: حقائق سريعة

تقرير برنامج الرصد المشترك لعام 2013

الإصحاح

في عام 2011، اعتمد ما يقرب من ثلثي (64%) من سكان العالم على مرافق إصحاح محسنة، ومنذ عام 1990 تمكن حوالي 1.9 مليار نسمة من الحصول على مرفق إصحاح محسن.

ومع ذلك فإن 2.5 مليار شخص كانوا يفتقرون إلى مرفق إصحاح محسن في نهاية عام 2011. 761 مليوناً من هؤلاء يستخدمون مرافق إصحاح عامة أو مشتركة، و693 مليوناً آخرين يستخدمون مرافق لا تلبي الحد الأدنى من معايير النظافة.

لا يزال العالم بعيداً عن تحقيق الهدف المتعلق بالإصحاح من الأهداف الإنمائية للألفية، والذي يطلب تخفيض نسبة الأشخاص غير الحاصلين عليه من 51 في المائة إلى 25 في المائة بحلول عام 2015.

لقد تم إحراز أكبر قدر من التقدم في شرق آسيا، حيث زادت تغطية الإصحاح من 27% في عام 1990 إلى 67% في عام 2011. وهذا يرقى إلى تمكين 626 مليون شخص من الحصول على مرافق إصحاح محسنة على مدى21 عاماً.

التغوط في العراء

لا يزال مليار شخص (15% من سكان العالم) يمارسون التغوط في العراء. وإن الغالبية (71%) من أولئك الذين ليس لديهم إصحاح يعيشون في مناطق ريفية، و90% من جميع حالات التغوط في العراء تحدث في مناطق ريفية.

إن معدلات التغوط في العراء قد انخفضت - على الصعيد العالمي - من 24% في عام 1990 إلى 15% في عام 2011. وهذا يدل على انخفاض قدره 250 مليون شخص ليصل إلى 1.04 مليار شخص في عام 2011.

وقد شهدت أقاليم شرق آسيا وجنوب شرق آسيا وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي انخفاضاً مطرداً منذ أقدم قياس لبرنامج الرصد المشترك الذي يصف الأحوال في عام 1990. وفي جنوب آسيا بلغ عدد السكان الذين يمارسون التغوط في العراء ذروته حوالي عام 1995 - ثم انخفض بعد ذلك. وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقط لا يزال عدد الأشخاص الذين يتغوطون في العراء بازدياد.

المياه

89% من سكان العالم كانوا يستخدمون مصدراً محسناً لمياه الشرب في نهاية عام 2011.

و55% كانوا يتمتعون بالراحة والفوائد الصحية المرتبطة بالإمدادات عبر الأنابيب في أماكن العمل.

وكان ما يقدر بنحو 768 مليوناً من الناس لا يستخدمون مصدراً محسناً لمياه الشرب في عام 2011، و185 مليوناً يعتمدون على المياه السطحية لتلبية احتياجاتهم اليومية من مياه الشرب.


تعاريف

إن "مرفق الإصحاح المحسن" هو المرفق الذي يفصل - بطريقة صحية - الفضلات البشرية عن التماس مع البشر.

"التغوط في العراء" يعني أن يتم التخلص من البراز البشري في الحقول والغابات والأدغال والمسطحات المائية المكشوفة والشواطئ وغيرها من الأماكن المكشوفة.

"المصدر المحسن لمياه الشرب" هو المصدر الذي تحميه طبيعة بنائه بشكل كاف من التلوث الخارجي؛ وخصوصاً من المواد البرازية.


كل المعلومات الواردة في هذا التقرير تستند إلى البيانات المتوفرة حتى عام 2011 ضمناً.

شارك