مبادرة التحرر من التبغ

لماذا يمثّل التبغ إحدى الأولويات الصحية العمومية؟

يودي تعاطي التبغ بحياة أكثر من خمسة ملايين نسمة كل عام، وهو يقف وراء عُشر وفيات البالغين. كما أنّه يمثّل، من ضمن أهمّ عوامل الاختطار الخمسة المؤدية إلى الوفاة، العامل الوحيد الذي يمكن توقيه إلى حدّ كبير. والجدير بالذكر أنّ 11% من الوفيات الناجمة عن مرض القلب الإقفاري، الذي يأتي في مقدمة الأمراض الفتاكة، مردّها تعاطي التبغ. وظاهرة تعاطي التبغ مسؤولة أيضاً عن أكثر من 70% من الوفيات الناجمة عن سرطانات الرئة والرغامى والقصبات. وإذا استمرت الاتجاهات الراهنة، فإنّ تعاطي التبغ سيتسبّب في وفاة أكثر من ثمانية ملايين نسمة كل عام بحلول عام 2030. وسيهلك نحو نصف مدخني العالم، البالغ عددهم أكثر من مليار نسمة، بشكل مبكّر جرّاء مرض له علاقة بالتبغ.

والتبغ هو أيضاً رابع أشيع عوامل الاختطار التي تؤدي إلى الإصابة بالأمراض في جميع ربوع العالم. أمّا التكاليف الاقتصادية المرتبطة بتعاطي التبغ فهي تخلّف آثاراً مدمّرة تضاهي في وخامتها ما يخلّفه التبغ من آثار على الناس.. ذلك أنّ التبغ يتسبّب، بالإضافة إلى التكاليف الصحية العمومية الباهظة المتصلة بعلاج الأمراض الناجمة عنه، في وفاة الناس عندما تبلغ قدرتهم الإنتاجية أوجها وهو يحرم الأسر، بالتالي، من معيليها والدول من قواها العاملة. والمُلاحظ أيضاً أنّ إنتاجية العاملين من متعاطي التبغ تقلّ عن إنتاجية غيرهم من العاملين بسبب تعرّضهم للأمراض أكثر من غيرهم.

وهناك صلات وثيقة بين التبغ والفقر. فقد بيّنت دراسات عديدة أنّ أشدّ الأسر فقراً في بعض البلدان المنخفضة الدخل تخصّص نحو 10% من مجمل نفقاتها لشراء التبغ، ممّا يعني أنّه لا يبقى لتلك الأسر إلاّ القليل لتنفقه على الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والتعليم والرعاية الصحية. ويؤدي التبغ، علاوة على آثاره الصحية المباشرة، إلى سوء التغذية والمزيد من التكاليف المرتبطة بالرعاية الصحية وإلى الوفاة في سنّ مبكّرة. كما أنّه يسهم في زيادة نسبة الأميّة، إذ هو يستأثر بالأموال التي كان بالإمكان استخدامها لأغراض التعليم. وقد تجاهل الباحثون، إلى حد كبير، الدور الذي يؤديه التبغ في استشراء ظاهرة الفقر.

لقد أثبتت التجارب أنّ هناك كثيراً من التدابير العالية المردود لمكافحة التبغ يمكن استخدامها في أماكن مختلفة وهي كفيلة بالتأثير، بشكل كبير، على ظاهرة تعاطي التبغ. ومن أعلى الاستراتيجيات مردوداً السياسات العامة الشاملة لجميع السكان، مثل حظر الإعلان المباشر وغير المباشر عن منتجات التبغ وفرض الضرائب عليها وزيادة أسعارها وتهيئة بيئات خالية من دخان التبغ في جميع الأماكن العامة وأماكن العمل ووضع رسائل صحية بيانية واضحة على علب التبغ. وترد جميع تلك التدابير في أحكام اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ.

للحصول على مزيد من العملومات

Tobacco Free Initiative
WHO/Noncommunicable Disease and Mental Health
20 Avenue Appia
1211 Geneva 27
Switzerland
Telephone: +41 22 791 2126
Fax: + 41 22 791 4832
E-mail: tfi@who.int

روابط

شارك