السل

مواصلة توسيع وتعزيز الخدمات العالية الجودة المقدّمة في إطار استراتيجية المعالجة القصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر

العنصر 2: الكشف عن الحالات باللجوء إلى تقنيات البكتريولوجيا المضمونة الجودة

استخدام البكتريولوجيا لأغراض التشخيص

تظلّ البكتريولوجيا الوسيلة الموصى بها للكشف عن حالات السل، وذلك بدءاً بفحص لطاخة البلغم تحت المجهر ثمّ إجراء الزراعة واختبار الحساسية إزاء الأدوية، على النحو المبيّن أدناه.

تعزيز الشبكة المختبرية

إنّ إقامة شبكة واسعة من المختبرات التي تحتوي على أجهزة جيدة وتضم عاملين مؤهلين من الأمور الأساسية لضمان إجراء فحوص مجهرية مضمونة الجودة على لطاخات البلغم. وقد يتطلب ذلك توظيف استثمارات إضافية لتنمية الشبكة المختبرية في كثير من البلدان. كما ينبغي لكل بلد امتلاك مختبر مرجعي مموّل بطرق جيدة ويعمل بكامل طاقته.

وينبغي ان تقوم الشبكة المختبرية على المبادئ التالية:

  • اعتماد معايير وطنية تتساوق مع الدلائل الدولية؛
  • إضفاء طابع اللامركزية على خدمات التشخيص، مع الحفاظ على مستويات عالية من الكفاءة؛
  • ضمان وسائل الاتصال بين الأعضاء على مختلف مستويات الشبكة؛
  • ضمان إدارة جيدة تفي بالغرض على المستويين الداخلي والخارجي وتشمل الجانب الخاص بالرقابة.

ينبغي إدخال خدمات الزراعة واختبار الحساسية إزاء الأدوية بشكل تدريجي في مستويات النظام الصحي المناسبة التي تُحال إليها طلبات التشخيص. وينبغي أن تشمل وظائف تلك المستويات التشخيص السلبي للطاخات البلغم وتشخيص السل بين البالغين والأطفال من حملة فيروس الأيدز وتشخيص السل المقاوم للأدوية المتعدّدة ورصد استجابة مرضاه للعلاج وإجراء الاختبارات المتعلقة بالدراسات المسحية التي تُجرى بشكل دوري من أجل تحديد مدى انتشار مقاومة المرض للأدوية. والحفاظ على جودة الشبكة المختبرية يعتمد على عمليات التدريب والرقابة والدعم المنتظمة وعلى تحفيز موظفي المختبرات. وينبغي استخدام المختبرات القائمة، العامة منها والخاصة، على أفضل وجه.

شارك