التغذية

التغذية والأيدز والعدوى بفيروسه

لقد مكّن هذا العمل من نشر وثائق تتعلّق بالمغذيات الكبيرة المقدار وفيروس الأيدز، والمغذيات الزهيدة المقدار وفيروس الأيدز، والتغذية والمعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، وتغذية الرضّع في سياق فيروس الأيدز، وتغذية الحوامل والمرضعات المتعايشات مع فيروس الأيدز، ونمو الأطفال المتعايشين مع فيروس الأيدز. وتم تحديث تلك الوثائق مع توافر بيّنات جديدة في هذا الشأن.

وباستخدام بيّنات محدثة أصدرت منظمة الصحة العالمية "المبادئ التوجيهية لوضع نهج متكامل إزاء الرعاية التغذوية للأطفال المصابين بفيروس الأيدز (6-14 شهراً)" في شكل نسخة أولية يتم الأخذ بها في البلدان.

وشرعت إدارة التغذية من أجل الصحة والتنمية، في عام 2010، في عملية استعراض البيّنات من أجل تحديث المبادئ التوجيهية والتوصيات ذات الصلة بالتغذية، وتشمل هذه العملية التحديثات الخاصة بالتغذية وفيروس الأيدز، فضلاً عن وضع مبادئ توجيهية لتوفير خدمات الرعاية والدعم في مجال التغذية للمراهقين (الذين تتجاوز أعمارهم 14 سنة) والبالغين المتعايشين مع فيروس الأيدز، بما في ذلك الحوامل والمرضعات.

ويطرح وباء الأيدز والعدوى بفيروسه مشكلة محتومة أمام العالم عموماً وأمام أفريقيا بوجه خاص. ولا بدّ من بذل جهود جبارة للحدّ من أثر ذلك الوباء، وينبغي أن تكون أنشطة الرعاية والدعم التي يُضطلع بها في مجال التغذية من العناصر الأساسية لأيّ إجراء يُتخذ. ويجب ضمان استجابة مسندة بالبيّنات للتخفيف من العبء الإجمالي الناجم عن سوء التغذية والحد من درجة وخامة الأثر الذي يخلّفه وباء الأيدز والعدوى بفيروسه وظاهرة سوء التغذية على بعضهما البعض، ودرجة التعقيد التي يتسم بها ذلك الأثر. وعليه يتعيّن الوصول إلى راسمي السياسات والجهات الفاعلة في مجال التغذية ومجال الأيدز والعدوى بفيروسه على حد سواء. ويجب توجيه رسائل واضحة ومقبولة ثقافياً. ومن الضروري أيضاً إقامة شراكات ابتكارية في هذا المجال.

ومكافحة الأيدز والعدوى بفيروسه مسؤولية تقع على كاهل تحالف واسع من الأطراف الفاعلة بما في ذلك المجتمعات المحلية المتضرّرة والحكومات المحلية والوطنية والمؤسسات الدينية والاجتماعية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والأفراد. ولا بدّ لجميع الأطراف المعنية من التعجيل باتخاذ إجراءات متضافرة. وقد أسهمت إدارة التغذية من أجل الصحة والتنمية بمنظمة الصحة العالمية، من جهتها، في تيسير عدد من الأنشطة، بالتنسيق مع إدارات المنظمة الأخرى والشركاء الرئيسيين، بغية ضمان اتباع نهج استراتيجي شامل إزاء الوباء.

الاجتماعات الإقليمية

نظمت منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع الشركاء، اجتماعات إقليمية في أفريقيا (البلدان الناطقة باللغتين الإنكليزية والفرنسية) وآسيا. وأصدر المشاركون بيانات التزموا فيها بالعمل في مجال التغذية وفيروس الأيدز.

المشاورة الإقليمية بشأن التغذية والأيدز والعدوى بفيروسه في البلدان الناطقة باللغة الفرنسية

  • البيّنات والدروس المستفادة والتوصيات من أجل العمل, 17-20 تشرين الثاني/نوفمبر 2008، واغادوغو، بوركينا فاصو
  • الاجتماع الإقليمي لشرق أفريقيا والجنوب الأفريقي بشأن التغذية والأيدز والعدوى بفيروسه, 2-4 أيار/مايو 2007، نيروبي، كينيا
شارك