مركز وسائل الإعلام

جمعية الصحة العالمية تفتتح أعمالها لمناقشة القضايا الصحية الكبرى

مسح حديث: فعالية منظمة الصحة العالمية تبلغ ذروتها فيما يتعلق بالتأثير في السياسات الصحية العالمية

نشرة إخبارية

إن جمعية الصحة بمنظمة الصحة العالمية، وهي أكبر جهاز لصنع القرار في مجال الصحة في العالم، افتتحت اليوم، في جنيف، أعمال دورتها السادسة والستين بمشاركة نحو 3000 مشارك من جميع أنحاء العالم. وتشمل القضايا الصحية الكبرى التي ستجري مناقشتها ما يلي:

  • الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها، مثل الداء السكري وأمراض القلب والسرطانات والأمراض الرئوية المزمنة،
  • رصد التقدم الذي تحرزه البلدان نحو تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية،
  • تكثيف جهود استئصال شلل الأطفال،
  • الجهود الرامية إلى حماية الأطفال من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات،
  • دعم البلدان في الجهود التي تبذلها من أجل المضي قدماً نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة.

ومن بنود جدول الأعمال أيضاً الصحة في خطة التنمية لما بعد عام 2015، وميزانية المنظمة للفترة 2014-2015، والتقدم في عملية إصلاح المنظمة.

وأشارت المديرة العامة للمنظمة، الدكتورة مارغريت تشان، في كلمتها الافتتاحية التي ألقتها أمام جمعية الصحة، إلى أن العالم يواجه أوقاتاً مليئة بالتحديات، بما في ذلك الأزمة المالية، وانعدام الأمن الوظيفي، والنزاعات المسلحة، والأخطار المحدقة بعدد كبير من الناس وتهدد حياتهم.

وقالت الدكتورة تشان "في هذه الأوقات العصيبة تبدو الصحة العمومية، أكثر فأكثر، بمثابة الملاذ والمرفأ الذي يشرق فيه الأمل ويلهم البلدان كافة ويمكنها من العمل معاً لصالح الإنسانية،".

وأقرت بالدور الهام للوائح الصحية الدولية في كشف ومواجهة طوارئ الصحة العمومية، بما في ذلك الطوارئ التي يتسبب فيها أي مرض جديد.

وقالت أيضاً "إن خطر الأمراض المستجدة والأمراض التي يمكن أن تتحول إلى أوبئة هو خطر قائم على الدوام". "ولست في حاجة إلى أن أغالي في التأكيد على مدى أهمية إبلاغ المنظمة على نحو فوري وشفاف بهذا الشأن، والتقيد بالالتزامات المحددة في اللوائح الصحية الدولية".

وبالإضافة إلى وفود الدول الأعضاء في المنظمة سيحضر في جنيف أيضاً ممثلون من العديد من الوكالات والمنظمات والمجموعات التي تسهم في تحسين الصحة العمومية، وذلك للمشاركة في الحوار الخاص بالموضوعات الرئيسية في جمعية الصحة العالمية بالمنظمة.

وفي مسح حديث أجري بخصوص عمل المنظمة أفاد أكثر من 4 من أصل 5 أصحاب مصلحة رئيسيين في مجال الصحة بأن المنظمة إما أنها لا غنى عنها وإما أنها مهمة لتحسين صحة الناس. وعلاوة على ذلك فقد أفاد نحو 90٪ من هؤلاء المشاركين المعنيين بالصحة العالمية بأن المنظمة هي أكثر المنظمات فعالية في التأثير في السياسات الصحية العالمية.

وتكتسي حصيلة جمعية الصحة العالمية أهمية خاصة هذا العام حيث إن المنظمة تبدأ دورة جديدة سداسية السنوات من دورات البرمجة في مجال الصحة، كما هو مبين في برنامج العمل العام. وسوف تتخذ جمعية الصحة أيضاً قرارات هامة بشأن الكيفية التي ستستمر بها المنظمة في المضي قدماً في إصلاح نفسها كي يتسنى لها أن تعمل بفعالية على الساحة الصحية في القرن الحادي والعشرين.

وفيما يلي قائمة بالمتحدثين الذين دُعوا إلى إلقاء كلمة أمام الجمعية يوم الثلاثاء 21 أيار/ مايو:

  • الدكتورة نكوسوزانا دلاميني زوما، رئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي
  • السيدة غونيلا كارلسون، وزيرة التعاون الإنمائي الصحي في السويد
  • الدكتور جيم يونغ كيم، رئيس مجموعة البنك الدولي

معلومات الاتصال لوسائل الإعلام

السيد غريغوري هارتل
الهاتف: +41 22 791 4458
الهاتف المحمول: +41 79 203 6715
البريد الإلكتروني: hartlg@who.int

السيدة فضيلة شايب
الهاتف: +41 22 791 32 28
الهاتف المحمول: +41 79 475 55 56
البريد الإلكتروني: chaibf@who.int

السيد طارق جازاريفيك
الهاتف: +41 22 791 5099
الهاتف المحمول: +41 79 367 6214
البريد الإلكتروني: jasarevict@who.int

السيد غلين توماس
الهاتف: +41 22 791 3983
الهاتف المحمول: +41 79 509 0677
البريد الإلكتروني: thomasg@who.int

السيد كريس بلاك (الوسائط السمعية البصرية والصور)
الهاتف: +41 22 791 1460
الهاتف المحمول: +41 79 472 6054
البريد الإلكتروني: blackc@who.int

البريد الإلكتروني المخصص لوسائل الإعلام: mediainquiries@who.int

وسائل الإعلام الإلكتروني

ستنشر المنظمة تحديثات منتظمة من جمعية الصحة العالمية على تويتر، للمتابعة – follow@WHO and hashtag #WHA66

وستُنشر أيضاً تحديثات ووسائط بصرية في حسابات المنظمة المؤسسية على المواقع التالية:

فيسبوك:
www.facebook.com/WorldHealthOrganization

جوجل بلاس+
http://plus.google.com/+who

إنستاغرام
@WorldHealthOrganization

شارك