مركز وسائل الإعلام

منظمة الصحة العالمية تصدر مبادئ توجيهية جديدة بشأن الملح والبوتاسيوم في النظام الغذائي

مذكرة إلى وسائل الإعلام

ينبغي للبالغين تناول كمية لا تزيد على 2.000 ميليغرام من الصوديوم، أو 5 غرامات من الملح، وعلى الأقل 3.510 ميليغرام من البوتاسيوم في اليوم الواحد، طبقاً للمبادئ التوجيهية الجديدة التي أصدرتها منظمة الصحة العالمية (المنظمة). ويمكن لأي شخص يعاني من ارتفاع مستويات الصوديوم أو انخفاض مستويات البوتاسيوم في جسده أن يكون عرضة لارتفاع ضغط الدم الذي يزيد من إمكانية الإصابة بأمراض القلب والسكتات.

وتحتوي أغذية مختلفة طبيعياً على الصوديوم، منها الحليب والقشطة (زهاء 50 ميليغرام من الصوديوم لكل 100 غرام) والبيض (قرابة 80 ميليغرام لكل 100 غرام). كما تحتوي الأغذية المجهزة على كميات أكبر بكثير من الصوديوم، مثل الخبز (زهاء 250 ميليغرام لكل 100 غرام)، واللحوم المجهزة مثل لحم الخنزير المدخن (زهاء 1.500 ميليغرام لكل 100 غرام) والأغذية الخفيفة مثل الكعك الجاف ورقائق الذرة المغطسة بالجبن والفشار (حوالي 1.500 ميليغرام لكل 100 غرام) وكذلك التوابل مثل صلصة الصويا (7.000 ميليغرام تقريباً لكل 100 غرام) ومكعبات تحضير المرق (نحو 20.000 ميليغرام لكل 100 غرام).

ومن الأغذية الغنية بالبوتاسيوم الفاصوليا والبازلاء (قرابة 1.300 ميليغرام من البوتاسيوم لكل 100 غرام) والمكسرات (ما يقارب 600 ميليغرام لكل 100 غرام) والخضروات مثل السبانخ والملفوف والبقدونس (نحو 550 ميليغرام لكل 100 غرام) والفاكهة مثل الموز والبابايا والتمر (زهاء 300 ميليغرام لكل 100 غرام). ويؤدي تجهيز العديد من المنتجات الغذائية إلى تخفيض كمية البوتاسيوم فيها.

ويستهلك أغلب الناس في الوقت الراهن الكثير من الصوديوم لكنهم لا يحصلون على ما يكفي من البوتاسيوم.

ويقول الدكتور فرانسيسكو برانكا، مدير إدارة التغذية من أجل الصحة والتنمية بمنظمة الصحة العالمية، "إن ارتفاع ضغط الدم خطر رئيسي يهدد بالإصابة بأمراض القلب والسكتات – وهو السبب الأول في الوفاة والعجز على مستوى العالم". ويضيف "إن هذه المبادئ التوجيهية تحتوي أيضاً على توصيات للأطفال الذين يزيد سنهم على عامين. وهذا الأمر حاسم لأن ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال غالباً ما يستمر معهم عند البلوغ ".

ويقول الدكتور فرانسيسكو برانكا، مدير إدارة التغذية من أجل الصحة والتنمية بمنظمة الصحة العالمية، "إن ارتفاع ضغط الدم خطر رئيسي يهدد بالإصابة بأمراض القلب والسكتات – وهو السبب الأول في الوفاة والعجز على مستوى العالم". ويضيف "إن هذه المبادئ التوجيهية تحتوي أيضاً على توصيات للأطفال الذين يزيد سنهم على عامين. وهذا الأمر حاسم لأن ارتفاع ضغط الدم لدى الأطفال غالباً ما يستمر معهم عند البلوغ ".

وتقوم المنظمة أيضاً بتحديث المبادئ التوجيهية الخاصة بالمدخول من الدهون والسكريات المقترنة بخفض خطر التعرض للبدانة والإصابة بالأمراض غير السارية.

وللحصول على المزيد من المعلومات يرجى الاتصال ب:

Gregory Härtl
Coordinator, News, Social Media and Monitoring
Telephone: +41 79 203 6715
E-mail: hartlg@who.int

شارك