مركز وسائل الإعلام

الصرع

صحيفة الوقائع رقم 999
أيار/ مايو 2015


الحقائق الرئيسية

  • الصرع هو اضطراب مزمن غير سار يصيب الدماغ ويتأثر به الأشخاص من جميع الأعمار.
  • يعاني نحو 50 مليون شخص حول العالم من الصرع، ما يجعله المرض العصبي الأوسع انتشاراً على الصعيد العالمي.
  • يعيش 80% من الأشخاص المصابين بالصرع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • يستجيب الأشخاص المصابون بالصرع للعلاج في نحو 70% من الحالات.
  • لا يحصل نحو ثلاثة أرباع الأشخاص المصابين بالصرع الذين يعيشون في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل على العلاج اللازم.
  • في أنحاء كثيرة من العالم، يعاني الأشخاص المصابون بالصرع وأسرهم من الوصم والتمييز.

الصرع هو اضطراب مزمن يصيب الدماغ ويتأثر به الأشخاص في جميع أنحاء العالم. ويتميز بنوبات متكررة، هي عبارة عن نوبات وجيزة من الحركة اللاإرادية التي قد تخص جزءاً من الجسم (جزئية) أو الجسم كله (عامة)، ويصاحبها أحياناً فقدان الوعي والتحكم في وظائف الأمعاء أو المثانة.

وتنجم هذه النوبات عن فرط الشحنات الكهربائية التي تطلقها مجموعة من خلايا الدماغ. وقد تنطلق هذه الشحنات من أجزاء مختلفة من الدماغ. وقد تتراوح النوبات بين غفلات الانتباه ونفضات العضلات الخاطفة وبين الاختلاجات الممتدة. كما أن النوبات قد تختلف من حيث مدى تواترها، من أقل من مرة واحدة في السنة إلى عدة مرات في اليوم.

ولا يعني حدوث نوبة واحدة أن الشخص مصاب بالصرع (يصاب 10% من الناس حول العالم بنوبة واحدة خلال حياتهم). ويعرف الصرع بأنه التعرض لنوبتين غير مسببتين أو أكثر. ويُعد الصرع من أولى الحالات الصحية التي تعرف الإنسان عليها، حيث تشير إليها كتابات سُجلت في عام 4000 قبل الميلاد. وقد أحاط الخوف والتمييز والوصم الاجتماعي بالصرع على مدى قرون. ويستمر هذا الوصم في العديد من البلدان حتى يومنا هذا، وقد يؤثر على نوعية حياة الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب وأسرهم.

العلامات والأعراض

تختلف خصائص النوبات وتتوقف على الموضع من الدماغ الذي يبدأ فيه الاضطراب وعلى مدى انتشاره. وتحدث الأعراض المؤقتة، مثل فقدان الإدراك أو الوعي، واضطرابات الحركة والإحساس (بما في ذلك الرؤية والسمع والتذوق)، والحالة المزاجية، وغيرها من الوظائف الإدراكية.

وينزع الأشخاص المصابون بالنوبات إلى المعاناة من المشكلات البدنية الأخرى (مثل الكسور والكدمات الناجمة عن الإصابات المتعلقة بالنوبات)، وزيادة معدلات الاعتلالات النفسية بما في ذلك القلق والاكتئاب. وبالمثل فإن مخاطر الوفاة المبكرة بين الأشخاص المصابين بالصرع تبلغ 3 أضعاف المعدل الخاص بعامة السكان، وتوجد أعلى المعدلات في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وفي المناطق الريفية مقارنة بالمناطق الحضرية.

وهناك نسبة كبيرة من أسباب الوفيات المتعلقة بالصرع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل يمكن تجنبها، مثل السقوط والغرق والحروق والنوبات الممتدة.

معدلات الإصابة بالمرض

هناك نحو 50 مليون شخص حول العالم يتعايشون حالياً مع الصرع. وتتراوح نسبة عموم السكان المصابين بالصرع النشيط (أي استمرار النوبات أو الحاجة إلى العلاج) في وقت ما بين 4 و10 أشخاص لكل 1000 نسمة. ومع ذلك فإن بعض الدراسات التي أُجريت في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل تشير إلى أن النسبة أعلى من ذلك بكثير حيث تتراوح بين 7 و14 شخصاً لكل 1000 نسمة.

وعلى الصعيد العالمي، تشخَّص إصابة ما يقدر بنحو 2.4 مليون شخص بالصرع سنوياً. وفي البلدان المرتفعة الدخل، تبلغ حالات الإصابة السنوية الجديدة بين 30 و50 حالة لكل 000 100 نسمة بين عموم السكان. أما في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، فقد يزيد هذا العدد ليبلغ الضعف.

ويعود ذلك في الغالب إلى زيادة مخاطر الأمراض المتوطنة مثل الملاريا وداء الكيسات المذنبة العصبي؛ وارتفاع معدلات الإصابات الناجمة عن حوادث المرور؛ والإصابات المرتبطة بالولادة؛ والتفاوتات في البنى التحتية الطبية، وتوافر البرامج الصحية الوقائية وإتاحة الرعاية الصحية. ويعيش 80% من الأشخاص المصابين بالصرع في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

الأسباب

لا يسبب الصرع العدوى. ويشار إلى أوسع أنواع الصرع انتشاراً والذي يصيب 6 من كل 10 أشخاص مصابين بهذا الاضطراب، بمسمى الصرع المجهول السبب حيث إن أسبابه غيرً معروفة.

ويشار إلى الصرع المعروف الأسباب بمسمى الصرع الثانوي أو الصرع العرضي. وقد تتمثل أسباب الصرع الثانوي (أو العرضي) فيما يلي:

  • أضرار الدماغ الناجمة عن الإصابات قبل الولادة أو في الفترة المحيطة بالولادة (مثل نقص الأوكسجين أو الرضخ أثناء الولادة أو انخفاض الوزن عند الميلاد)،
  • الشذوذات الخلقية أو الاعتلالات الوراثية المصحوبة بتشوهات الدماغ،
  • إصابات الرأس الوخيمة،
  • السكتات الدماغية التي تحد من تدفق الأكسجين إلى الدماغ،
  • حالات العدوى التي تصيب الدماغ مثل التهاب السحايا والتهاب الدماغ وداء الكيسات المذنبة العصبي،
  • بعض المتلازمات الجينية،
  • أورام المخ.

العلاج

يمكن علاج الصرع بسهولة وبتكلفة ميسورة باستخدام أدوية يومية زهيدة لا يتجاوز سعرها 5 دولارات أمريكية في السنة. وقد تبين من الدراسات الحديثة التي أجريت في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل أن 70% من الأطفال والبالغين المصابين بالصرع يمكن علاجهم بنجاح (أي التحكم الكامل في النوبات التي تصيبهم) باستخدام الأدوية المضادة للصرع. وفضلاً عن ذلك، يمكن سحب الأدوية بعد فترة تتراوح بين سنتين و5 سنوات من العلاج الناجح وانقطاع النوبات، في حالة 70% من الأطفال و60% من البالغين دون أن يؤدي ذلك إلى الانتكاس لاحقاً.

  • وفي البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، قد لا يحصل ثلاثة أرباع الأشخاص المصابين بالصرع على العلاج اللازم. ويطلق على هذه النسبة "الفجوة العلاجية".
  • وفي العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، لا تتوافر الأدوية المضادة للصرع بالقدر الكافي. ووجدت دراسة حديثة أن متوسط توافر الأدوية الجنيسة المضادة للصرع في القطاع العام للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل يبلغ أقل من 50%. وقد يمثل ذلك عقبة في سبيل الحصول على العلاج.
  • يمكن تشخيص حالة معظم الأشخاص المصابين بالصرع وعلاجهم على مستوى الرعاية الصحية الأولية دون استخدام معدات معقدة.
  • أشارت المشاريع الإيضاحية التي نفذتها المنظمة إلى أن تدريب مقدمي الرعاية الصحية الأولية على تشخيص الصرع وعلاجه في إمكانه أن يحد بفعالية من الفجوة العلاجية للصرع. ومع ذلك فإن نقص مقدمي الرعاية الصحية المدربين قد يمثل عقبة في سبيل العلاج بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بالصرع.
  • قد يكون العلاج الجراحي مفيداً في حالة المرضى الذين لا يستجيبون جيداً للعلاج بالأدوية.

الوقاية

إن الصرع المجهول السبب لا يمكن تلافيه، ولكن يمكن اتخاذ تدابير للوقاية من الأسباب المعروفة التي تؤدي إلى الإصابة بالصرع الثانوي.

  • الوقاية من إصابات الرأس هي أنجع طريقة للوقاية من صرع ما بعد الرضخ.
  • في إمكان الرعاية الكافية في الفترة المحيطة بالولادة أن تحد من حالات الصرع الجديدة الناجمة عن إصابات الولادة.
  • في إمكان استخدام الأدوية والأساليب الأخرى لخفض حرارة جسم الأطفال المصابين بالحمى أن تحد من احتمالات حدوث النوبات الحموية.
  • تُعد حالات عدوى الجهاز العصبي المركزي من أسباب الصرع الشائعة في المناطق المدارية، حيث يتمركز العديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • قد يكون التخلص من الطفيليات في هذه البيئات والتوعية بشأن كيفية تلافي العدوى من الطرق الفعالة للحد من الصرع في العالم، في الحالات الناجمة عن وداء الكيسات المذنبة العصبي على سبيل المثال.

الآثار الاجتماعية والاقتصادية

يمثل الصرع 0.75% من العبء العالمي للمرض، حسب القياس القائم على الزمن الذي يتضمن سنوات العمر الضائعة نتيجة للوفاة المبكرة وسنوات العمر في ظل اعتلال الصحة. وفي عام 2012، كان الصرع مسؤولاً عن نحو 20.6 مليون من سنوات العمر المصححة باحتساب مدد العجز. ويترتب على الصرع آثار اقتصادية كبيرة من حيث الاحتياجات من الرعاية الصحية والوفيات المبكرة وفقدان إنتاجية العمل.

وقد وجدت دراسة أُجريت في الهند في عام 1998 أن تكلفة علاج الصرع للمريض تصل إلى 88.2% من الناتج القومي الإجمالي للفرد، وأن التكاليف المرتبطة بالصرع بما في ذلك التكاليف الطبية والسفر ووقت العمل الضائع، تتجاوز 1.7 مليار دولار أمريكي سنوياً.

وعلى الرغم من أن الآثار الاجتماعية تختلف من بلد إلى آخر، فإن التمييز والوصم الاجتماعي المرتبطين بالصرع في جميع أنحاء العالم كثيراً ما يكونا أصعب في التغلب عليهما من النوبات نفسها. فقد يصبح الأشخاص المتعايشون مع الصرع هدفاً للتمييز. وقد يؤدي الوصم المرتبط بهذا الاضطراب إلى تثبيط عزم المرضى عن السعي إلى الحصول على علاج الأعراض، من أجل تلافي أن تُعرف إصابتهم به.

حقوق الإنسان

قد يعاني الأشخاص المصابون بالصرع من ضعف إمكانية الحصول على خدمات التأمين الصحي والتأمين على الحياة، ومن ضياع فرص الحصول على رخصة قيادة، ومن الحواجز التي تحول دون حصولهم على وظائف معينة، وغيرها من العقبات. وفي العديد من البلدان تجسد التشريعات قروناً من الفهم الخاطئ بشأن الصرع، فعلى سبيل المثال:

  • في الصين والهند يُنظر إلى الصرع عادة على أنه سبباً في حظر الزواج أو في فسخه.
  • وفي المملكة المتحدة، كان هناك قانون يحظر زواج الأشخاص المصابين بالصرع ولم يُلغى إلا في عام 1970.
  • وفي الولايات المتحدة الأمريكية كان القانون يجيز منع الأشخاص المصابين بالنوبات من الدخول إلى المطاعم والمسارح والمراكز الترفيهية وسائر المباني العامة حتى السبعينيات من القرن الماضي.

أما التشريعات التي تستند إلى معايير حقوق الإنسان المقبولة دولياً فتمنع التمييز وانتهاك الحقوق، وتحسن إتاحة خدمات الرعاية الصحية وترفع من مستوى نوعية الحياة للأشخاص المصابين بالصرع.

استجابة منظمة الصحة العالمية

تقر منظمة الصحة العالمية وشركاؤها بأن الصرع يمثل مصدراً كبيراً للقلق في مجال الصحة العمومية. وفي مبادرة بدأت في عام 1997، تنظم منظمة الصحة العالمية والعصبة الدولية لمكافحة الصرع والمكتب الدولي المعني بداء الصرع، حملة عالمية لمكافحة الصرع تحت عنوان "الخروج من الظلال"، من أجل تحسين المعلومات عن الصرع وإذكاء الوعي بشأنه وتعزيز الجهود العامة والخاصة الرامية إلى تحسين الرعاية والحد من أثر هذا الاضطراب.

وقد تبين من هذا المشروع وغيره من مشاريع المنظمة المعنية بالصرع، أن هناك طرق بسيطة وعالية المردود لعلاج الصرع في البيئات الشحيحة الموارد، ومن ثم الحد من الفجوة العلاجية بقدر كبير. فهناك على سبيل المثال مشروع نُفذ في الصين وأسفر عن الحد من الفجوة العلاجية بنسبة 13% في غضون سنة واحدة، وعن تحسن كبير في إتاحة الرعاية للمصابين بالصرع.

وفي العديد من البلدان تستمر المشروعات التي تستهدف الحد من الفجوة العلاجية والمراضة بين الأشخاص المصابين بالصرع، وتدريب الفنيين الصحيين وتوعيتهم، والتخلص من الوصم، وتحديد استراتيجيات الوقاية المحتملة، ووضع النماذج لدمج مكافحة الصرع في نُظم الصحة المحلية.

ويسعى برنامج المنظمة الخاص بتضييق الفجوة في علاج الصرع وبرنامج منظمة الصحة العالمية للعمل من أجل رأب الفجوة في الصحة النفسية بصفة خاصة إلى تحقيق هذه الأهداف في غانا وموزمبيق وميانمار وفييت نام. ويمزج هذا المشروع المستمر على مدى 4 سنوات بين عدة استراتيجيات مبتكرة، ويركز على التوسع في مهارات الرعاية الأولية والفنيين الصحيين غير المتخصصين في المجتمعات المحلية من أجل تشخيص حالات الصرع وعلاجها ومتابعتها. وسوف يعمد البرنامج إلى حشد المجتمع المحلي من أجل دعم الأشخاص المصابين بالصرع وأسرهم على نحو أفضل.

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

WHO Media centre
الهاتف: +41 22 791 2222
البريد الإلكتروني: mediainquiries@who.int

روابط ذات صلة