مركز وسائل الإعلام

صحة الشعوب الأصلية

صحيفة وقائع رقم 326
تشرين الأوّل/أكتوبر 2007

من هي الشعوب الأصلية؟

هناك نحو 370 مليون نسمة من الشعوب الأصلية تعيش في أكثر من 70 بلداً في جميع أرجاء العالم. ويمثّل أولئك الناس ثروة متنوعة من الثقافات والأديان والتقاليد واللغات والتواريخ؛ غير أنّهم يظلون من أكثر الفئات السكانية عرضة للاستبعاد في العالم. وتختلف الأحوال الصحية للشعوب الأصلية اختلافاً كبيراً عن أحوال الشعوب الأخرى في شتى بلدان العالم.

لم تعتمد منظومة الأمم المتحدة تعريفاً رسمياً لمصطلح "الأصلي" بسبب تنوّع شعوب العالم الأصلية. وتم، عوضاً عن ذلك، استحداث مفهوم حديث وشامل لهذا المصطلح ليضمّ الفئات التي:

  • تعرّف نفسها كفئات أصلية ويعترف بها المجتمع ويقبلها بهذه الصفة.
  • تثبت استمرارية تاريخية بإثبات وجودها قبل المجتمعات المستعمرة و/أو المستوطنة.
  • لها صلات قوية مع الأراضي والموارد الطبيعية المحيطة.
  • لها نُظم اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية مميّزة.
  • تحتفظ بلغات وثقافات ومعتقدات مميّزة.
  • تشكّل فئة غير سائدة في المجتمع.
  • تعتزم الحفاظ على بيئات ونُظم أسلافها وتكرارها لتتميّز عن غيرها من الشعوب والمجتمعات.

وقد يُفضّل، في بعض المناطق، استخدام مصطلحات أخرى مثل القبائل والشعوب/الأمم الأولى والسكان الأصليين والفئات العرقية ومصطلحي "أديفازي" و"جاناجاتي"، وتدخل جميع تلك المصلحات ضمن مفهوم "الأصلي" 1الحديث.

"لا تزال الشعوب الأصلية على هامش المجتمع: فهي أفقر من باقي الشعوب الأخرى وأقلّ منها تعليماً، كما أنّها تتوفى في سنّ أبكر وتتعرّض لمخاطر الانتحار بنسبة أكبر وتتسم بحالة صحية أسوأ عموماً."
المصدر: The Indigenous World 2006, International Working Group on Indigenous Affairs (IWGIA), ECOSOC Consultative Status, p10

المفهوم الأصلي للصحة والعلاج

تُعرّف الصحة، في دستور منظمة الصحة العالمية، بأنها حالة من اكتمال السلامة بدنياً وعقلياً واجتماعياً، لا مجرّد انعدام المرض أو العجز. وهذا التعريف يتجاوز النموذج الطبي البيولوجي الغربي التقليدي الذي يعالج الجسم والعقل والمجتمع بوصفها كيانات منفصلة، كما أنّه يعكس طريقة أكثر شمولية فيما يخص فهم الصحة. بينما تتسم الشعوب الأصلية بفهم مماثل للصحة، ذلك أنّ العافية ليست، حسب تلك الشعوب، إلاّ الانسجام الموجود بين الأفراد والمجتمعات المحلية والكون قاطبة.

وهناك، في جميع مناطق العالم، تعايش بين نُظم العلاج التقليدي ونُظم الرعاية الطبية البيولوجية الغربية. غير أنّ النُظم التقليدية تؤدي، بالنسبة للشعوب الأصلية، دوراً أساسياً في استراتيجيات العلاج التي ينتهجونها. وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ 80% من سكان البلدان النامية يعتمدون على نُظم العلاج التقليدي كمصدر أوّلي للرعاية. 2

"غالباً ما يعيش الأطفال الذي يولدون في أسر الشعوب الأصلية في مناطق نائية لا تستثمر الحكومات فيها لتوفير الخدمات الاجتماعية الأساسية. وبالتالي لا يستفيد شباب تلك الشعوب وأطفالها من خدمات الرعاية الصحية والتعليم الجيد والعدالة والمشاركة في المجتمع إلاّ بشكل محدود، أو أنّهم لا يستفيدون من تلك الخدمات على الإطلاق. كما أنّهم معرّضون بوجه خاص لمخاطر عدم التسجيل عند الميلاد والحرمان من وثائق تثبت هويّتهم." المصدر:
United Nations Permanent Forum on Indigenous Issues, Fourth Session (UN Document E/C.19/2005/2, Annex III, Item 13

لمحات من شتى أنحاء العالم

السكري: في بعض المناطق الأسترالية تبلغ نسبة انتشار السكري بين السكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس 26%، وهي نسبة تتجاوز نسبة انتشاره بين عموم السكان بستة أضعاف.3

ظروف العيش: تعاني أسر قبائل "توا" الرواندية من تدني وسائل الإصحاح ونقص مياه الشرب النقية بنسبة تتجاوز ما يعانيه باقي سكان البلد بنحو سبعة أضعاف وضعفين، على التوالي.4

الصحة الإنجابية: تتم أكثر من 60% من الولادات بين الأقليات العرقية في فييت نام دون رعاية سابقة للولادة، ممّا يمّثل نسبة مرتفعة مقارنة بالسكان المنحدرين من أصول "كينه" (الغالبية العرقية) اللذين لا تتجاوز تلك النسبة لديهم 30%.5

الانتحار: نسبة الانتحار بين شباب "الإنويت" في كندا من أعلى نسب الانتحار في العالم، فهي تفوق المعدل الوطني بنحو 11 مرّة.6

معدلات وفيات الرضّع: يتجاوز معدل وفيات الرضّع بين أطفال السكان الأصليين في بنما المعدل المنتشر بين عموم السكان بأكثر من ثلاثة أضعاف (60-85 حالة وفاة لكل 1000 مولود حيّ مقابل المعدل الوطني البالغ 6ر17).7

معدل وفيات الرضّع لكل 1000نسمة في المجتمعات المحلية الأصلية مقابل عموم السكان

ضمان الجودة:

ينتهك التمييز العلني أو الضمني أحد مبادئ حقوق الإنسان الأساسية ويقف، في كثير من الأحيان، وراء تدهور الحالة الصحية. ويتسبّب التمييز الممارس ضدّ الأقليات العرقية والدينية واللغوية والشعوب الأصلية وسائر فئات المجتمع المُهمّشة في ظهور الفقر وتفاقمه.

وشجع المؤتمر العالمي لمناهضة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصّب الدول على اعتماد سياسات وخطط عملية المنحى، بما في ذلك إجراءات إيجابية، من أجل ضمان المساواة، وبخاصة فيما يتعلّق بفرص الحصول على الخدمات الاجتماعية، مثل السكن والتعليم الابتدائي والرعاية الصحية.8

’المعومات والإحصاءات من الأدوات القوية لخلق ثقافة المساءلة وإعمال حقوق الإنسان‘ المصدر: United Nations Development Programme, Human Development Report 2000, New York and Oxford: Oxford University Press", р. 10

والجدير بالذكر أنّ البيانات الإحصائية الخاصة بالأحوال الصحية للشعوب الأصلية من البيانات النادرة. ويُلاحظ ذلك بوجه خاص فيما يتصل بالشعوب الأصلية في أفريقيا وآسيا وأوروبا الشرقية. ومن الأهمية بمكان، لردم هذه الهوة الإعلامية، تصنيف البيانات حسب متغيّرات ذات صلة بتلك الشعوب، مثل الأصول العرقية و/أو الانتماء الثقافي و القبلي و/أو اللغة و/أو الانتشار الجغرافي.

ويمكن، بتحسين المعلومات عن صحة الشعوب الأصلية، اتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان حصول تلك الشعوب على خدمات الرعاية الصحية المناسبة ثقافياً، وحصولها على مياه الشرب النقية والسكن الملائم وخدمات التثقيف الصحي.9


1 United Nations Permanent Forum on Indigenous Issues, Fifth Session, Fact Sheet 1: Indigenous Peoples and Identity.
2 The Health of Indigenous Peoples - WHO/SDE/HSD/99.1
3 Diabetes in Indigenous Populations, Anthony J. Hanley, Medscape Today.
4 Health of Indigenous Peoples in Africa, Lancet Series on Indigenous Health, Vol. 367, June 2006, p. 1940.
5 Health and Ethnic Minorities in Viet Nam, Technical Series No. 1, June 2003, WHO, p. 10.
6 Facts on Suicide Rates, First Nations and Inuit Health, Health Canada.
7 Health in the Americas, Volume 1, 2002 Edition, Pan American Health Organization, p.181.
8 Источник: Programme of Action, Report of the World Conference Against Racism, Racial Discrimination, Xenophobia and Related Intolerance, Durban, 2001 (A/CONF.189/12)
9 General Comment 14 on the right to the highest attainable standard of health sets out that the right to health is an inclusive right which extends to access to safe and potable water and adequate sanitation, an adequate supply of safe food, nutrition and housing, healthy occupational and environmental conditions and access to health-related education and information, including sexual and reproductive health. General Comment 14 was adopted by the Committee on Economic, Social and Cultural Rights in May 2000 (E/C.12/2000/4, CESCR dated 4 July 2000)

شارك

للمزيد من المعلومات الرجاء الاتصال ب:

WHO Media centre
الهاتف: +41 22 791 2222
البريد الإلكتروني: mediainquiries@who.int