مركز وسائل الإعلام

المؤتمر العالمي الثاني الرفيع المستوى بشأن السلامة على الطرق

18-19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015
برازيليا، البرازيل

سيكون المؤتمر العالمي الثاني الرفيع المستوى بشأن السلامة على الطرق الذي تستضيفه البرازيل، علامة مهمة على الطريق صوب تحقيق السلامة على الطرق. وستكون هذه المرة الثانية فقط في التاريخ، التي يجتمع فيها وزراء الحكومات وشركاؤهم الذين يضطلعون بالأدوار الرئيسية في عملية صنع القرار في جميع بلدان العالم تقريباً، من أجل تناول موضوع السلامة على الطرق. ويسعى المؤتمر إلى تبادل المعارف وحفز العمل على ما يحقق الوقاية من هذه المآسي ويحسِّن الطرق لجميع مستخدميها.

وسيضم المؤتمر المزمع عقده في 18-19 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 في برازيليا بالبرازيل، نحو 1500 مندوب، من بينهم وزراء الصحة والنقل والداخلية من العديد من البلدان؛ وكبار المسؤولين من الوكالات التابعة للأمم المتحدة؛ وممثلي المجتمع المدني؛ وقيادات قطاع الأعمال.

وسوف يجرون معاً استعراضاً للتقدم المُحرز في عقد العمل من أجل السلامة على الطرق 2011-2020؛ ويحددون الخطوات التالية التي ينبغي اتخاذها على الصعيدين الدولي والوطني في سبيل تحقيق هدف عقد العمل الذي يتمثل في إنقاذ حياة 5 ملايين شخص؛ وينظرون في الإجراءات العاجلة اللازمة في مرحلة ما بعد عام 2020 من أجل تنفيذ الأهداف الإنمائية المتعلقة بالسلامة على الطرق.

وتتضمن العناصر الرئيسية التي ستتناولها المناقشة ما يلي:

  • الإنجازات الرئيسية في عقد العمل؛
  • الخطوات التالية اللازمة لتحقيق الهدف الخاص بعقد العمل؛
  • العمل الخاص بالسلامة على الطرق وصولاً إلى عام 2030؛
  • الغايات والمؤشرات العالمية الخاصة بالسلامة على الطرق؛
  • ركائز خطة العمل العالمية بشأن عقد العمل؛
  • المشكلات المستجدة في مجال السلامة على الطرق.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد قررت عقد هذا المؤتمر في القرار A/RES/68/269 الصادر عن اجتماعها بشأن تحسين السلامة على الطرق في العالم في نيسان/ أبريل 2014.

وتؤدي الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق إلى وفاة نحو 1.24 مليون شخص سنوياً، وإصابة عدد آخر يصل إلى 50 مليون شخص. وتُقر الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها بما يمثله ذلك من تحدٍ كبير يعترض السبيل إلى تحقيق أهداف الصحة والتنمية.