الملاريا

معلومات للمسافرين

قد يتعرض المسافرون الدوليون إلى خطر عدوى الملاريا في 91 بلداً حول العالم، يقع معظمها في أفريقيا وآسيا والأمريكتين. ويعاني الأشخاص المصابون بالملاريا في كثير من الأحيان من الحمى، والرعشة، والعلة الشبيهة بالأنفلونزا. وفي حالة عدم العلاج قد يؤدي المرض إلى مضاعفات وخيمة وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى الوفاة. وتظهر أعراض الملاريا بعد فترة تمتد إلى سبعة أيام أو أكثر. والحمى التي تصيب أحد المسافرين في غضون ثلاثة أشهر من التعرض المحتمل للعدوى، تُعد طارئة طبية ينبغي تحريها على الفور.


ويتسبب في الملاريا طفيل "المتصورة" الذي تنقله أنثى بعوضة "الأنوفيلة" التي تلدغ في الفترة ما بين الغسق والفجر. وهناك خمسة أنواع مختلفة من الطفيليات التي تصيب الإنسان، ألا وهي: "المتصورة المنجلية"، و"المتصورة النشيطة"، و"المتصورة البيضاوية"، و"متصورة الملاريا"، و"المتصورة النولسية". ومن بين هذه تُعد "المتصورة المنجلية" و"المتصورة النشيطة"، الأوسع انتشاراً، وتُعد "المتصورة المنجلية" الأشد خطورة، حيث تنسب إليها أعلى معدلات الإصابة بالمضاعفات والوفيات. وهذا النوع القاتل من الملاريا يُعد مصدراً كبيراً للقلق بشأن الصحة العمومية في معظم بلدان أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك 212 مليون حالة ملاريا حدثت في عام 2015 (نطاق عدم اليقين:148 مليون إلى 304 مليون) وأن 429 ألف شخص ماتوا نتيجة للمرض (نطاق عدم اليقين: 235 ألف إلى 639 ألف)، معظمهم من الأطفال دون الخامسة من العمر في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

توصيات منظمة الصحة العالمية

يتمثل خط الدفاع الأول ضد الملاريا في الوقاية من لدغات البعوض في الفترة ما بين الغسق والفجر. وتشمل التدابير للوقاية من لدغات البعوض النوم تحت الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل، واستخدام الملابس الواقية والمواد الطاردة للحشرات. وقد ينبغي للمسافرين الدوليين تعاطي الأدوية الوقائية (الوقاية الكيميائية) قبل السفر وفي أثنائه وعند عودتهم، وذلك وفقاً لمخاطر الإصابة بالملاريا في المنطقة التي يعتزمون زيارتها.

ويتعرض بعض فئات المسافرين، ولاسيما صغار الأطفال، والنساء الحوامل، والأفراد ذوي الأجهزة المناعية الضعيفة، تعرضاً كبيراً للمرض الشديد في حال إصابتهم بعدوى الملاريا. وفي حالة النساء الحوامل، تزيد الملاريا من مخاطر وفاة الأم، والإجهاض، والإملاص، وانخفاض الوزن عند الميلاد، ومن مخاطر وفاة المواليد المرتبطة بذلك.

وينبغي للنساء الحوامل تجنب السفر إلى المناطق التي تشهد انتقال عدوى الملاريا، ويُنصح الوالدان بعدم اصطحاب الرضع أو صغار الأطفال إلى المناطق التي تشهد مخاطر العدوى بملاريا "المتصورة المنجلية". وعندما لا يمكن تجنب السفر، يصبح من الأهمية بمكان اتخاذ التدابير الفعالة للوقاية من الملاريا، حتى عند السفر إلى المناطق التي تشهد انتقال ملاريا "المتصورة النشيطة".

وقبل السفر إلى البلدان أو الأقاليم التي تتوطنها الملاريا، ينبغي للأفراد استشارة مراكز مكافحة المرض الوطنية، أو غيرها من المؤسسات التي تقدم المشورة الخاصة بالسفر، للحصول على المعلومات عن التدابير الوقائية التي ينبغي اتخاذها.

السفر الدولي والصحة

تصدر منظمة الصحة العالمية في كل عام دليل "السفر الدولي والصحة" وهو دليل شامل ومحدث بشأن الوقاية من جميع الأمراض التي يُحتمل إصابة المسافر بها وعلاجها. ويستهدف المنشور الممارسين في مجال الصحة والمراكز الوطنية لمكافحة الأمراض، ويتضمن المعلومات عن التوزيع الجغرافي للملاريا، والتفاصيل الوبائية الخاصة بالبلدان التي تتوطنها الملاريا، وجميع التدابير الوقائية التي يوصى بها.

يتضمن المنشور أيضاً توصيات منظمة الصحة العالمية بشأن تدابير الوقاية من لدغات البعوض، والمعلومات عن الآثار الجانبية الوخيمة المحتملة التي قد تنتج عن استخدام أدوية الملاريا المختلفة، وحالة مقاومة الأدوية المضادة للملاريا في البلدان.

تأسف منظمة الصحة العالمية لعدم تمكّنها من الرد على الأسئلة شخصية التي تتعلق بمخاطر الملاريا في مسارات محددة داخل بلدان معينة.

الاتصال بنا

Global Malaria Programme
World Health Organization
Avenue Appia 20
Geneva 27 1211
Switzerland
Tel: +41 22 791 25 33
Fax: +41 22 791 48 24
E-mail: infogmp@who.int