التمنيع واللقاحات والمستحضرات البيولوجية

داء الكلب

داء الكلب هو مرض فيروسي حيواني المنشأ يصيب الحيوانات الأليفة والبرية. وينتقل المرض إلى الحيوانات والبشر الأخرى من خلال الملامسة الشديدة مع لعاب الحيوانات المصابة (أي اللدغات والخدوش واللعق على الجلد المجروح والأغشية المخاطية). وبمحرد ظهور أعراض المرض، يعتبر داء الكلب قاتل لكل من الحيوانات والبشر.

يلقي ما يقرب من 60,000 شخص حتفهم بسبب داء الكلب كل عام. وتحدث الغالبية العظمى من هذه الوفيات في آسيا وأفريقيا. ويعتبر الأطفال معرضون لخطر خاص بسبب هذا المرض.

ويتوفر نوعان من لقاحات الوقاية من داء الكلب الذي يُصيب البشر، وهي لقاحات الأنسجة العصبية وزراعة الخلايا. وتوصي منظمة الصحة العالمية باستبدال لقاحات الأنسجة العصبية باللقاحات الأكثر فعالية والأكثر أمانًا التي تطويرها مؤخرًا من خلال زراعة الخلايا التي تتم في أقرب وقت ممكن. وقد تم في السنوات الأخيرة تطوير لقاحات مزرعة الخلية المقبول بشكل أكبر من حيث السعر والتي تتطلب كميات أقل من اللقاح.

يعتبر التمنيع داخل الأدمة باستخدام لقاحات داء الكلب القائم على مزرعة الخلية بديلاً مقبولاً للأخذ القياسي عن طريق العضل. وقد تبين أن التطعيم داخل الأدمة يكون آمنًا ومعُززًا للمناعة مثل التطعيم العضلي، ولكنه يتطلب لقاح أقل، لكل من الوقاية في مرحلة ما قبل وبعد التعرض، مما يؤدى إلى انخفاض التكاليف المباشرة. ولذلك، يجب اعتبار هذا بديل في المناطق المقيدة بمسائل اللقاحات من حيث التكلفة و/أو التوريد.

ويُوصى بالعلاج الوقائي قبل الإصابة بالنسبة للأشخاص المعرضين لخطر التعرض المستمر أو المتكرر أو الزائد لفيروس داء الكلب، إما بسبب طبيعة إقامتهم أو مهنتهم.

ويُوصى بالحُقَن المنشطة الدورية كإجراء وقائي إضافي فقط للأشخاص الذين تجعلهم معرضين للخطر المستمر أو المتكرر للإصابة. وإذا كان ذلك متوفرًا، يُفضل متابعة الأجسام المضادة للأفراد المعرضين للخطر وأن يتناولوا المُنشطات الروتينية.

وتعتمد توصيات مرحلة ما بعد التعرض على نوع الاتصال بالحيوان المشتبه في إصابته بداء الكلب. وبالنسبة لتعرض الفئة الأولى (ملامسة الحيوانات أو إطعامها، اللعق على الجلد السليم)، فلا يلزم الوقاية؛ وبالنسبة للتعرض للفئة الثانية (قضم الجلد المكشوف أو الخدوش الطفيفة أو السحجات دون نزيف)، يتعين تناول التطعيم الفوري؛ وبالنسبة للتعرض للفئة الثالثة (لدغة واحدة أو لدغات أو خدوش المتعددة عبر الجلد وتلوث الغشاء المخاطي باللعاب عن طريق اللعق، لعق الجلد المجروح، التعرض لإصابة الخفافيش)، يُوصى بالتطعيم الفوري وتناول الجلوبولين المناعي لداء الكلب.

أوراق موقف منظمة الصحة العالمية

الروابط ذات الصلة

تاريخ آخر تحديث: 10 فبراير/شباط 2014

معلومات أساسية عن المنظمة

المديرة العامة
المديرة العامة وكبار المسؤولين الإداريين

تصريف شؤون المنظمة
دستور المنظمة والمجلس التنفيذي وجمعية الصحة العالمية

مركز وسائل الإعلام
الأخبار والأحداث وصحائف الوقائع والوسائط المتعدّدة ونقاط الاتصال

التقرير الخاص بالصحة في العالم
تقرير سنوي عن الصحة العمومية العالمية يورد إحصاءات أساسية