اللوائح الصحية الدولية

قائمة بأسماء أعضاء ومستشار لجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية (2005) بشأن بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

الرئيس

الأستاذ كريس باجولي

كبير المسؤولين الطبيين، وزارة الصحة والشيخوخة، كانبيرا، أستراليا.

نائب الرئيس

الدكتورة تيريزا تام

رئيسة فرع البنى التحتية لأمن الصحة، وكالة الصحة العمومية الكندية، أوتاوا، كندا.

المقرر

الدكتور صلاح ثابت العويدي

مستشار وكيل الشؤون الصحية للأمراض المعـدية، وزارة الصحة، مسقط، عُمان.

الأعضاء

الدكتور تجاندرا آديتاما

المدير العام لمكافحة الأمراض والصحة العمومية، وزارة الصحة، جاكرتا، إندونيسيا.

الدكتور مارتين سيترون

مدير شعبة الهجرة العالمية والحجر الصحي، المركر الوطني للأمراض السارية الناشئة والحيوانية المنشأ، مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية.

الأستاذة كلوديا جونزاليز

الطبيبة النفسية والباحثة، مركز سياسات الصحة العمومية والوبائيات، كلية الطب، جامعة Clínica Alemana-Universidad del Desarrollo، والمدير الشريك لشركة Epi-Sur Consultores ، سانتياغو دي شيلي، شيلي.

الدكتور باتا إمنادزي

رئيس المجلس العلمي، المركز الوطني لمكافحة الأمراض والصحة العمومية، تلبيسي، جورجيا.

الدكتور فادزيلاا كامالودين

رئيس مكتب نائب المدير العام للصحة (الصحة العمومية)، ومدير برنامج المعلومات الوبائية (برنامج التدريب الميداني المعني بالوبائيات)، وزارة الصحة، بوتراجايا، ماليزيا.

الدكتور بجورن – إنجي لارسين

الأمين العام لوزارة الصحة وخدمات الرعاية، أوسلو، النرويج.

الدكتور زياد ميمش

وكيل وزير الصحة، الرياض، المملكة العربية السعودية.

الأستاذ باباكار ندوي

الخبير- المستشار والمدرب في تصحح المستشفيات، ومكافحة العدوى، وسلامة المرضى، داكار، السنغال.

الأستاذ ماحمودور رحمن

مدير معهد الوبائيات، مركز مكافحة الأمراض والبحوث والمركز الوطني للإنفلونزا، وزارة الصحة ورفاه الأسرة، داكا، بنغلاديش.

الأستاذة مها طلعت

مديرة وحدة مكافحة العدوى، ونائبة مدير مركز الوقاية من الأمراض، وكشف الأمراض العالمية والاستجابة لها، وحدة البحوث الطبية لبحرية الولايات المتحدة، رقم 3، القاهرة، مصر.

الأستاذ أويوالي توموري

جامعة ريديمر، رديمبشن سيتي، لاغوس، نيجيريا.

الأستاذة ماريا زامبون

مديرة خدمات الميكروبيولوجيا المرجعية، وكالة الصحة العمومية في إنكلترا، لندن، المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.

المستشار

السيدة كارين تان

كبير مديرين، شعبة الاتصالات العمومية، وزارة الاتصالات والمعلومات، سنغافورة.

إقرارات المصالح
الأعضاء

الأستاذ باباكار ندوي

تقاعد الأستاذ ندوي مؤخراً ويعمل حالياً على إنشاء برنامج تدريبي في السنغال في ميادين التصحح ومكافحة العدوى يستضيفه معهد للتعليم العالي. ولا يشتمل البرنامج على أي استثمار مالي من جانب الأستاذ باباكار أو على أية علاقة مع الصناعة.

الأستاذة ماريا زامبون

تتولى الأستاذة ماريا زامبون منصب مديرة خدمات الميكروبولوجيا المجتمعية في وكالة الصحة العمومية، وهي وكالة تنفيذية تابعة لوزارة الصحة في المملكة المتحدة (وكانت تُعرف سابقاً باسم وكالة الحماية الصحية). وتعمل الأستاذة زامبون لدى الوكالات الحكومية في المملكة المتحدة منذ عام 1994. وفي دورها الحالي وأدوارها السابقة في الوكالات الحكومية للمملكة المتحدة فإن من الضروري أن تتصل بالصناعة فيما يتعلق بطائفة من الموضوعات، بما في ذلك اللقاحات ومضادات الفيروسات، وهو ما يتضمن أحياناً اتفاقات تعاونية للبحث والتطوير توفر التمويل للعاملين في المختبرات وللمواد الاستهلاكية. ولم يكن هناك أي تمويل شخصي للأستاذة زامبون. وقد تلقت وكالة الحماية الصحية قبلاً (حتى عام 2009) تمويلاً ضخماً في إطار الاتفاقات التعاونية المذكورة للبحث والتطوير مع شركات Sanofi، وNovartis، وCSL، وBaxter، وGSK. وتوفر شركة Roche حالياً التمويل عبر اتفاقية تعاونية للبحث والتطوير تهدف إلى استحداث طرق تحليلية لازمة لاكتشاف نشوء المقاومة إزاء مضادات الفيروسات. وفي عام 2012 تلقت الأستاذة زامبون منحة من الجمعية الأمريكية للميكروبولوجيا لتغطية نفقات السفر الجوي والإقامة المتعلقة بالمشاركة في المؤتمر المتعدد العلوم بشأن العوامل المضادة للميكروبات والمعالجة الكيميائية وإلقاء خطاب رئيسي أمامه.


لا تشكل المصالح التي أوجزت أعلاه تضارباً في المصالح على نحو يتطلب استبعاد الخبراء المعنيين جزئياً أو كلياً من المشاركة في لجنة الطوارئ. على أنه بموجب سياسة منظمة الصحة العالمية فإنه يُعلن عن هذه المصالح في اللجنة لكي يكون الأعضاء الآخرون على علم بها. وأعلن كل الأعضاء المتبقين في اللجنة أنه ليست لديهم أية مصالح ذات صلة.

يتمتع العديد من أعضاء لجنة الطوارئ بقدر واسع من الخبرة والتجربة، والتشاور مع منظمة الصحة العالمية، في المجالات التي تغطيها مداولات هذه اللجنة التي تُعتبر مفيدة ومهمة للغاية بالنسبة للمهام الصعبة التي تواجه اللجنة.

شارك