الأيدز والعدوى بفيروسه

العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية

قوام العلاج القياسي بمضادات الفيروسات القهقرية مكون من توليفة تضم ثلاثة أدوية على الأقل من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية كبحا لجماح فيروس الإيدز إلى أقصى حد ممكن ووقفا لتطور الإصابة بالإيدز. وقد لُوحِظت تخفيضات هائلة في معدلات الوفيات والمعاناة عقب استخدام نظام رصين للعلاج بمضادات الفيروسات القهقرية، وخاصة في المراحل المبكرة للإصابة بالمرض. وعلاوة على ذلك، فإن توسيع نطاق إتاحة العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية يمكن أيضا أن يحد من سراية فيروس الإيدز بين صفوف السكان والأضرار التي يلحقها بالأيتام والحفاظ على الأسر.
وقُدِّر في عام 2010 عدد المتعايشين مع فيروس الإيدز بنحو 34 مليون شخص، منهم أكثر من 30 مليون مريض يعيشون في بلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل.
وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز إلى أن عام 2010 شهد ما لا يقل عن 15 مليون شخص احتاجوا إلى علاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية. ولغاية نهاية العام المذكور أُتِيح العلاج لعدد قدره 6,6 ملايين مريض في بلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل.
وتواظب المنظمة على تزويد البلدان بما يلزم من توجيهات وأدوات ودعم في توفير العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية ورفع مستوى توفيره في إطار اتباع نهج معين للصحة العمومية.

معلومات أساسية عن المنظمة

المديرة العامة
المديرة العامة وكبار المسؤولين الإداريين

تصريف شؤون المنظمة
دستور المنظمة والمجلس التنفيذي وجمعية الصحة العالمية

مركز وسائل الإعلام
الأخبار والأحداث وصحائف الوقائع والوسائط المتعدّدة ونقاط الاتصال

التقرير الخاص بالصحة في العالم
تقرير سنوي عن الصحة العمومية العالمية يورد إحصاءات أساسية