الأيدز والعدوى بفيروسه

خدمات اختبار الكشف عن فيروس العوز المناعي البشري

وهناك نسبة 40٪ تقريباً من المصابين بفيروس العوز المناعي البشري لا يعرفون أنهم مصابون بعدواه، ولا يوجد سوى طريقة واحدة أمام الشخص ليعرف وضعه من حيث الإصابة بالفيروس وهي أن يجري اختباراً للكشف عنه. وثمة فجوات خطيرة تتخلل الخدمات المقدمة بشأن فيروس العوز المناعي البشري في كثير من البلدان، ومنها خدمات الوقاية من الفيروس واختباره وعلاجه. وثمة فرصة سانحة للوقاية من 1.5 مليون عدوى سنوياً بحلول عام 2020 ولبلوغ أهداف "المسار السريع" إذا ما استطعنا تحسين خدمات الوقاية والاختبار وضمان تزويد الجميع بخدمات علاج ورعاية عالية الجودة يلتزمون بها جيداً.

التماس المساهمات في وضع الاستراتيجيات العالمية الثلاث لقطاع الصحة في الفترة 2016-2021 بشأن الأيدز والعدوى بفيروسه؛ والتهاب الكبد الفيروسي؛ والأمراض المُعدية المنقولة جنسياً

30 كانون الثاني/يناير 2016 -- مع تطلع العالم إلى حلول عام 2030، واستعداده لمواجهة التحديات التي تنطوي عليها مجموعة من أهداف التنمية المستدامة الطموحة، تعكف منظمة الصحة العالمية على وضع ثلاث استراتيجيات عالمية لقطاع الصحة تشمل ما يلي: الأيدز والعدوى بفيروسه؛ والتهاب الكبد الفيروسي؛ والأمراض المُعدية المنقولة جنسياً.
وستغطي الاستراتيجيات الفترة 2016-2021 وستوضع في صيغتها النهائية كي تنظر فيها جمعية الصحة العالمية التاسعة والستون في عام 2016. ونحن الآن بصدد التماس المساهمات في هذه الاستراتيجيات.

آخر المستجدات


دلائل إرشادية


منظمة الصحة العالمية والأيدز والعدوى بفيروسه

تتولى منظمة الصحة العالمية، بوصفها السلطة التوجيهية والتنسيقية في مجال الصحة العمومية، دوراً قيادياً ضمن منظومة الأمم المتحدة في استجابة القطاع الصحي العالمي لمقتضيات الأيدز والعدوى بفيروسه. وتقدم إدارة الأيدز والعدوى بفيروسه بالمنظمة الدعم التقني المسند بالبيّنات إلى الدول الأعضاء في المنظمة لمساعدتها على تعزيز خدمات العلاج والرعاية والوقاية، منتهجة في ذلك أسلوباً شاملاً حيال القطاع الصحي، وضمان الاستجابة لمقتضيات الأيدز والعدوى بفيروسه على نحو شامل ومستدام.