تمويل قطاع الصحة من أجل التغطية الشاملة

كيف نحمي الناس من الآثار المالية لمدفوعات الرعاية الصحية؟

تقليل الحواجز المالية من خلال الدفع المسبق والتجميع – القوة في الكثرة

تُمثل المدفوعات الصحية المباشرة التي يدفعها الناس من جيوبهم، بما في ذلك المدفوعات اللازمة للحصول على الأدوية والرسوم والاستشارات والإجراءات، وأحيانا المدفوعات غير الرسمية، حواجز تعترض الحصول على الخدمات الصحية كما أنها تُسبب صعوبات مالية لمن يتعيّن عليهم دفعها من أجل الحصول على الخدمات التي يحتاجونها. وحتى عندما يتوافر للناس قدر ما من الحماية المالية التي توفرها الأموال المسددة سلفا، فقد يتعيّن عليهم "اقتسام التكلفة" (مثل الدفعات المشتركة والتأمين المشترك والتكاليف المخصومة ورسوم المستخدمين).

ومن شأن الحدّ من الاعتماد على المدفوعات الصحية المباشرة التي يدفعها الناس من جيوبهم أن يؤدي إلى خفض الحواجز المالية التي تعترض الوصول إلى الخدمات الصحية والتقليل من أثر المدفوعات الصحية المؤدي إلى الفقر. وزيادة مستوى وحصة الإيرادات الموجّهة من خلال آليات الدفع المسبق والتجميع، والحد من تجزّؤ الموارد لزيادة القدرة على إعادة توزيع الأموال المجمّعة، واستخدام الأموال المجمّعة لتغطية تكاليف الرعاية الصحية للمحتاجين، هي عناصر رئيسية في الاستراتيجية العريضة التي يتعيّن على البلدان الاعتماد عليها لتحقيق التقدم نحو التغطية الشاملة.

وتمنع النظم الصحية التي تتطلب من الناس مدفوعات مباشرة يدفعونها جيوبهم عندما يحتاجون إلى الرعاية مئات الملايين من الوصول إلى الخدمات وتؤدي إلى مصاعب مالية، بل وإلى الفقر، للعديد من الملايين الآخرين. ويُمكن للبلدان أن تُسرّع التقدم نحو تحقيق التغطية الشاملة عن طريق الحدّ من الاعتماد على المدفوعات المباشرة. ويتطلب ذلك زيادة مستوى وحصة الأموال المدفوعة سلفا والمجمّعة. وقد نفّذت البلدان التي حققت أكبر قدر من التقدم نحو أهداف توفير إمكانية الوصول للخدمات والحماية المالية اشتراكات فُرضت بنجاح على من يستطيعون الدفع، وذلك من خلال فرض الضرائب، بما في ذلك اشتراكات مخصصة إلزامية في التأمين الصحي.

وتجميع الأموال هو شرط مسبق لإعادة توزيعها على الأشخاص الأشد احتياجا من الناحية الصحية. ويسمح تنظيم إيرادات إلزامية مدفوعة سلفا في عدد أقل من التجميعات بإعادة توزيعها على نحو أفضل مما هو الحال لو أن المستوى نفسه من الأموال الإجمالية جرى تنظيمه في عدد أكبر من التجميعات. ومن خلال الإصلاحات التي تحد من تجزّؤ الموارد المجمّعة يُمكن للبلدان أن تزيد من إمكانية توفير الحماية المالية والإنصاف في الوصول إلى الخدمات اعتباراً من مستوى ما من الأموال المدفوعة سلفا. وفي حين أنه ما من بلد حقق التغطية الشاملة بالاعتماد أساسا على النظم الطوعية، مثل العديد من أشكال التأمين الصحي المجتمعي أو التأمين الصحي التجاري الخاص، فإن التأمين الصحي الطوعي يُمكن أن يكون له دور مفيد إذا ما استُخدم بطريقة تستكمل صراحة النظام الإلزامي المسدد سلفا. ومن ثم فمن الضروري أن تؤخذ في الاعتبار جميع مصادر التمويل في أي استراتيجية وطنية متكاملة لتمويل قطاع الصحة، لا سيما في البلدان التي تفتقر إلى القدرة الضريبية اللازمة لتوليد مستويات أعلى من التمويل الإلزامي المدفوع سلفا.

وسوف يواجه بعض الناس حواجز مالية حتى إذا أُلغيت المدفوعات المباشرة؛ فتكاليف الانتقال والإعاشة للحصول على العلاج قد تكون باهظة بالنسبة لهم. ويتعيّن على الحكومات أن تنظر في خيارات، منها التحويلات النقدية والقسائم للتقليل من هذه الحواجز.

شارك