العمل الصحي الإنساني

عدم وجود أي مستشفيات لأكثر من 000 250 شخص مقيم في شرق مدينة حلب

20 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 -- هناك أكثر من 000 250 رجل وامرأة وطفل مقيم في شرق مدينة حلب لا يحصلون حالياً على رعاية المستشفيات عقب الهجمات التي شُنت على المستشفيات المتبقية خلال الأسبوع الماضي. ولا توجد أي مستشفيات تعمل في المنطقة المحاصرة من المدينة في الوقت الحالي، وفقاً للتقارير المقدمة إلى المنظمة من الجهات الشريكة لها الموجودة في سوريا.

منظمة الصحة العالمية تدعو إلى الإجلاء الفوري الآمن للمرضى والمصابين من مناطق النزاع

30 أيلول/ سبتمبر 2016 -- منظمة الصحة العالمية تدعو المتقاتلين في سوريا إلى أن يسمحوا بالإجلاء الفوري الآمن للمرضى والمصابين من جميع المناطق المتضررة من النزاع، بما في ذلك شرقي حلب. كما تدعو المنظمة إلى وقف الهجمات على العاملين في مجال الرعاية الصحية وعلى مرافق الرعاية الصحية. يشكل الهجوم انتهاكاً للقانون الإنساني الدولي. وهو ثاني هجوم تتعرض له منشأة صحية تديرها منظمة أطباء بلا حدود في غضون شهر واحد. فقد قتل في 3 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي 30 شخصاً إثر قصف عيادة طبية تدعمها منظمة أطباء بلا حدود في قندوز، أفغانستان، ما أسفر عن إصابة سبعة وعشرين من موظفي المنظمة.

إيتاء الخدمات الصحية في سوريا منذ 5 سنوات رغم كلّ الصعاب

آذار/ مارس 2016 -- أسفر الصراع الوحشي والعقيم في سوريا عقب مرور 5 سنوات على نشوبه عن مقتل ربع مليون سوري وتشريد أكثر من نصف مليون سوري آخر قسراً من منازلهم بدافع الخوف والحاجة. ويوجد نحو 4.6 مليون شخص ممّن يعيشون بالكاد في أماكن لا يستطيع إلا قلّة من الناس العيش فيها، ومن المتعذّر وصول المعونات إليهم، فيما يوجد 4.8 مليون شخص آخرين فرّوا من البلد.

اوقفوا العنف، احموا الرعاية الصحية

4 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 -- رداً على الهجمات الأخيرة ضد العاملين في مجال الرعاية الصحية في العديد من البلدان، وقعت تسعة منظمات دولية، من بينها منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، على مبادرة "الرعاية الصحية في خطر" لضمان الوصول إلى المرافق الصحية وتقديم الرعاية الصحية على نحو أكثر أماناً أثناء النزاعات المسلحة أو حالات الطوارئ. تدعو المبادرة إلى احترام وحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية والمرافق الصحية والمركبات الطبية، وإلى تنفيذ سلسلة من التوصيات والإجراءات العملية الرامية إلى صون خدمات الرعاية الصحية واحترام المهمة الإنسانية للقائمين عليها.

آخر المستجدات

ما هو الدور الذي تضطلع به المنظمة إبّان الأزمات؟

تعمل منظمة الصحة العالمية بشكل وثيق مع الدول الأعضاء والشركاء الدوليين والمؤسسات المحلية لمساعدة المجتمعات المحلية على التأهّب لمواجهة حالات الطوارئ والكوارث والأزمات والاستجابة لمقتضياتها والتعافي منها.

ونحن ملتزمون بتحقيق الأهداف التالية:

  • إنقاذ الأرواح والتخفيف من المعاناة في أوقات الأزمات
  • إقامة شراكات فعالة لإدارة الطوارئ وضمان تنسيق تلك الشراكات على النحو الملائم
  • الدعوة من أجل الحصول على الدعم السياسي والموارد الكافية للتمكّن من التأهّب لمواجهة الكوارث والاستجابة لمقتضياتها والتعافي منها
  • استحداث إرشادات مسندة بالبيّنات فيما يخص جميع مراحل أنشطة الطوارئ في القطاع الصحي
  • تعزيز إمكانات النُظم الصحية والبلدان وقدرتها على التكيّف من أجل التخفيف من أثر الكوارث وإدارتها
  • ضمان ما يلزم من قدرات دولية لدعم البلدان وتمكينها من الاستجابة لمقتضيات الطوارئ

يقدم هذا الموقع المعلومات المتوفرة باللغة العربية حول العمل الصحي إبّان الأزمات. يرجى الاطلاع على الموقع الكامل باللغة الإنكليزية لمزيد من المعلومات.

معلومات أساسية عن المنظمة

المديرة العامة
المديرة العامة وكبار المسؤولين الإداريين

تصريف شؤون المنظمة
دستور المنظمة والمجلس التنفيذي وجمعية الصحة العالمية

مركز وسائل الإعلام
الأخبار والأحداث وصحائف الوقائع والوسائط المتعدّدة ونقاط الاتصال

التقرير الخاص بالصحة في العالم
تقرير سنوي عن الصحة العمومية العالمية يورد إحصاءات أساسية