العمل الصحي الإنساني

أسئلة وأجوبة بشأن العمل الصحي إبّان الطوارئ

ما هو الدور الذي تضطلع به المنظمة إبّان الأزمات؟

يتمثّل الهدف الأوّل أثناء حدوث طارئة من الطوارئ، سواء كانت طبيعية أو ناجمة عن أنشطة الإنسان، في الحد من الخسائر البشرية التي يمكن توقيها والتخفيف من عبء المراضة والعجز.

وفي كل يوم يواجه مئات الناس أخطاراً تحدق بصحتهم وأسباب رزقهم لأنّ النُظم التي تدعم صحتهم وحياتهم على الصعيدين المحلي والوطني باتت مجهدة أو هشّة إلى درجة لا تمكّنها من الصمود أمام الأزمات أو الظواهر الشديدة.

والمنظمة ملتزمة بتحسين عملها مع الدول الأعضاء وأصحاب المصلحة الآخرين من أجل الحد مما يُسجّل أثناء الأزمات من معاناة ووفيات إلى أدنى مستوى ممكن وحماية النُظم وإصلاحها. ونود مساعدة السلطات الوطنية والمجتمعات المحلية لتمكينها من تحقيق الأغراض التالية:

  • التأهّب لمواجهة الأزمات بتعزيز قدراتها الإجمالية على إدارة جميع أنواع الأزمات؛

  • التخفيف من آثار الأزمات باتخاذ ما يلزم من تدابير للحد مما تخلّفه الكوارث والأزمات على النُظم التي تدعم الصحة العمومية؛

  • الاستجابة لمقتضيات الأزمات بضمان اتخاذ إجراءات فعالة وكفؤة في الوقت المناسب بغرض تحديد الأولويات الصحية العمومية على نحو يمكّن من إنقاذ الأرواح والحد من المعاناة؛

  • التعافي من الأزمات بضمان أداء النُظم الصحية المحلية وظائفها مجدداً.

وأثناء الأزمات يقوم الشركاء في مجال الأنشطة الصحية الإنسانية، بإشراف مجموعة الصحة المنبثقة عن اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات والتي تتولى منظمة الصحة العالمية الدور الرائد فيها، بتمكين الأفرقة التي تنشط في المجال الإنساني على الصعيد القطري وذلك لتحسين آليات التصدي للمشكلات الصحية والأزمات.

وتؤدي شبكة المنظمة لشؤون العمل الصحي إبّان الأزمات، على جميع مستويات المنظمة، سواء في المكاتب القطرية أو الإقليمية أو المقرّ الرئيسي، دورها كهيئة تعمل على توصيل الخدمات وإيتائها. وهي تسعى أيضاً إلى توفير المعلومات والخدمات وتعبئة الشركاء من أجل اعتماد المعايير ومناهج العمل.

شارك