هل يمثّل تعاطي الكحول على نحو ضار مشكلة من مشكلات الصحة العمومية؟

سؤال وجواب
11 شباط/فبراير 2011

س:هل يمثّل تعاطي الكحول على نحو ضار مشكلة من مشكلات الصحة العمومية؟

ج: إنّ تعاطي الكحول على نحو ضار من الأمور ذات الأثر الوخيم في الصحة العمومية. فهو يحتل المركز الثالث في قائمة عوامل الاختطار الرئيسية التي تتسبّب في حدوث الوفيات المبكّرة وحالات العجز في جميع أنحاء العالم.

وتشير تقديرات عام 2004 إلى أنّ تعاطي الكحول على نحو ضار يتسبّب في وقوع حوالي 25ر2 مليون من الوفيات المبكّرة في شتى ربوع العالم ويقف وراء 5ر4% من عبء المرض العالمي، وذلك حتى بعد مراعاة الآثار الحمائية الناجمة عن استهلاك الكحول بوتيرة منخفضة ومعتدلة. وتختلف مستويات شرب الكحول وأنماطه والسياقات المجتمعية ذات الصلة باختلاف الأقاليم والدول والمجتمعات المحلية المشمولة بالدراسات، ولكنّ الآثار الصحية السلبية باتت واضحة إجمالاً.

ولا تكشف التقديرات الراهنة الخاصة بالأمراض المرتبطة بالكحول إلاّ جانباً من الآثار الناجمة عن ظاهرة تعاطي الكحول على نحو ضار. ذلك أنّ البيّنات التي تم جمعها في هذا الشأن تشير إلى وجود علاقة بين تلك الظاهرة وأمراض معدية مثل الأيدز والعدوى بفيروسه والسل. لذا لا بد من إثبات تلك العلاقة وتقديرها كمياً قبل المضي في تعديل التقديرات الخاصة بعبء المرض العالمي الناجم عن الكحول.

إنّ تعاطي الكحول الذي ينطوي على مخاطر من الممارسات التي تتسبّب في أضرار اجتماعية وتكاليف اقتصادية مختلفة، علماً بأنّ معظم تلك الأضرار والتكاليف لا تنعكس في الإحصاءات الخاصة بالأمراض المرتبطة بالكحول. ويسهم تعاطي الكحول على نحو ضار أيضاً في ظهور حالات تباين صحي بين البلدان وداخلها، كما يسهم، على المستوى الشخصي، في ظهور الفقر والتهميش الاجتماعي.

روابط ذات صلة

شارك