ما هي اللوائح الصحية الدولية ولجان الطوارئ؟

سؤال وجواب على الإنترنت
20 حزيران/يونيو 2016

ما هي اللوائح الصحية الدولية ؟

تشكل اللوائح الحية الدولية (2005)، أو اللوائح (2005)، اتفاقاً قانونياً دولياً ملزماً، يضم 196 بلداً من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جميع الدول الأعضاء في المنظمة. ويتمثل هدفها في مساعدة المجتمع الدولي على الوقاية من المخاطر الصحية العمومية التي يمكن أن تعبر الحدود وتهدد البشر في جميع أنحاء العالم، وعلى الاستجابة لهذه المخاطر. ويتمثل غرض اللوائح (2005) ونطاقها في الحيلولة دون انتشار المرض على الصعيد الدولي والحماية منه ومكافحته ومواجهته باتخاذ تدابير في مجال الصحة العمومية على نحو يتناسب مع المخاطر المحتملة المحدقة بالصحة العمومية ويقتصر عليها مع تجنب التدخل غير الضروري في حركة المرور الدولي والتجارة الدولية

كيف تعمل لجنة الطوارئ المعنية باللوائح الصحية الدولية؟

تتألف لجنة الطوارئ من خبراء دوليين يقدمون المشورة التقنية إلى المدير العام للمنظمة في سياق أية " طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً"، وتدلي اللجنة بآرائها بخصوص ما يلي:

  • تحديد ما إذا كان الحدث يشكل أم لا طارئة صحية عمومية تثير قلقاً دولياً؛
  • التوصيات المؤقتة التي ينبغي أن يتبعها البلد الذي يشهد طارئة تثير قلقاً دولياً، أو البلدان الأخرى، من أجل الوقاية أو الحد من الانتشار الدولي للمرض، وتلافي التدخل دون داعٍ في حركة التجارة الدولية والسفر الدولي.
  • إنهاء الطارئة الصحية العمومية التي تثير قلقا ًدولياً.

والمدير العام هو الذي يبت في تحديد الطارئة الصحية العمومية التي ثير قلقاً دولياً وفي التوصيات المؤقتة لمعالجة الوضع، وذلك بناءً على مشورة لجنة الطوارئ والمعلومات المقدمة من الدول الأعضاء والخبراء العلميين وتقدير المخاطر المحدقة بالصحة العمومية وتقدير مخاطر انتشار المرض على الصعيد الدولي ومخاطر التدخل في حركة السفر الدولي.

وبمقتضى اللوائح (2015) تنتهي تلقائياً صلاحية التوصيات المؤقتة بعد إصدارها بثلاثة شهور. لذا تُعقد الجنة الطوارئ مجدداً مرة كل 3 شهور على الأقل لاستعراض الوضع الوبائي الحالي، ومراجعة تحديد ما إذا كانت الطارئة الصحية العمومية ما زالت أم لا ثير قلقاً دولياً، وما إذا كان ينبغي تعديل التوصيات المؤقتة. وينشر ببيان للجنة الطوارئ في موقع المنظمة الإلكتروني عقب كل اجتماع من اجتماعات اللجنة.

ما هي الطارئة الصحية العمومية التي ثير قلقاً دولياً؟

تعرف اللوائح (2015) الطارئة الصحية العمومية التي ثير قلقاً دولياً بأنها "حدث استثنائي يحدَّد انه يشكل خطراً محتملاً يحدق بالصحة العمومية في الدول الأخرى، وذلك بسبب انتشار المرض دولياً، وأنه قد يقتضي استجابة دولية منسقة". ويقتضي هذا التعريف ضمناً أن يكون الوضع كما يلي:

  • خطيراً أو مفاجئاً أو غير معتاد أو غير متوقع؛
  • ينطوي على آثار بالنسبة إلى الصحة العمومية بما يتجاوز الحدود الوطنية للدولة المتأثرة؛
  • قد يتطلب اتخاذ إجراء دولي فوري.

من هم أعضاء لجنة الطوارئ المعنية باللواح الصحية الدولية؟

يأتي أعضاء لجنة الطوارئ المعنية باللواح الصحية الدولية من قائمة خبراء اللوائح التي يضعها المدير العام، وحسب الاقتضاء، من مجموعات الخبراء الاستشاريين التابعة للمنظمة. وتضم قائمة خبراء اللوائح خبراء دوليين في مجالات، مثل مكافحة الأمراض أو علم الفيروسات أو تطوير اللقاحات أو وبائيات الأمراض.

ويمكن اختيار الأعضاء على أساس الخبرات اللازمة لأية دورة خاصة. وينبغي أن يكون عضو واحد على الأقل في لجنة الطوارئ خبيراً مرشحاً من إحدى الدول الأطراف التي ينشأ الحدث من داخل أراضيها. وتدعى هذه الدول الأطراف إلى عرض آرائها على لجنة الطوارئ. وللمدير العام أيضاً أن يعين واحداً أو أكثر من الخبراء التقنيين من أجل إسداء المشورة إلى اللجنة بشأن، بمبادرة منه، أو بناءً على طلب اللجنة.

ويمكن تعيين أشخاص لا تضمهم قائمة خبراء اللوائح ولا مجموعات الخبراء الاستشاريين التابعة للمنظمة بصفتهم خبراء تقنيين من أجل إسداء المشورة إلى اللجنة، لا كأعضاء في اللجنة.

وتنشر في موقع المنظمة الإلكتروني أسماء أعضاء لجنة خبراء اللوائح ومستشاريها وألقابهم الوظيفية، وأية معلومات أخرى يمكن أن يتبين أنها تشكل تعارضاً محتملاً في المصالح.

كيف يتم اختيار أعضاء لجنة الطوارئ المعنية باللوائح؟

يعتمد اختيار الأعضاء، في الأساس، على قدراتهم التقنية وخبرتهم في مجالات الخبرة ذات الصلة. ويعمل المدير العام على ضمان أن يوفر أعضاء لجنة الطوارئ المعنية باللوائح أوسع تمثيل جغرافي ممكن، وأن يجسدوا المعارف والتجارب العملية والنهوج المتنوعة. ومن الأهداف المحبذة كذلك تحقيق الوزن بين الجنسين,

ولا يحصل أعضاء المجموعات الاستشارية التابعة للمنظمة على أي أجر من المنظمة.

كيف يتم التعيين في مجموعات الخبراء الاستشاريين؟

  • يكون عضو أية مجموعة خبراء استشاريين خبيراً معيناً من جانب المدير العام.
  • يجوز للمدير العام أن ينشئ أية مجموعة خبراء استشاريين في أي مجال، عندما وكلما تطلب ذلك تطور برامج المنظمة.
  • يمكن النظر في تعيين أي شخص يتمتع بالمؤهلات و/ أو الخبرات الملائمة والمفيدة لأنشطة المنظمة في أي مجال تشمله أية مجموعة خبراء استشاريين، عضواً في تلك المجموعة، وذلك بعد التشاور مع السلطات الوطنية المعنية.