كيف يمكن منع الانتحار؟

سؤال وجواب على الإنترنت
20 آب/أغسطس 2012

س: كيف يمكن منع الانتحار؟

ج: لا يمكن منع جميع أشكال الانتحار، ولكن يمكن منع غالبيتها. وهناك عدد من التدابير التي يمكن اتخاذها على المستويين المحلي والوطني للحد من احتمال وقوع حالات انتحارية، بما في ذلك ما يلي:

  • الحد من فرص الحصول على وسائل الانتحار (مثل مبيدات الهوان والأدوية والأسلحة)؛
  • علاج الأشخاص من ذوي الاضطرابات النفسية (خصوصاً من يعانون الاكتئاب والفصام وإدمان الكحول)؛
  • متابعة الأشخاص الذين سبق لهم القيام بمحاولات انتحارية؛
  • الإبلاغ عن الانتحار بطريقة مسؤولة في وسائل الإعلام؛
  • تدريب القائمين على الرعاية الصحية الأولية.

ومن الأهمية بمكان، على المستوى الشخصي، إدراك أنّه ليس هناك سوى عدد قليل من حالات الانتحار التي تحدث بدون إنذار. فمعظم المنتحرين يعطون إنذارات واضحة عن نواياهم. وبناء عليه، ينبغي إيلاء الاهتمام الواجب لجميع التهديدات المتعلقة بإيذاء الذات. وإضافة إلى ذلك، فإنّ غالبية الأشخاص الذين يحاولون الانتحار هم أشخاص يكتنفهم التناقض وعدم اليقين من الرغبة في الموت.

وتحدث حالات انتحار كثيرة في فترة التحسّن، أي عندما يكتسب الشخص ما يلزم من طاقة وإرادة لتحويل الأفكار اليائسة إلى عمل بناء. غير أنّ الشخص الذي حاول الانتحار في يوم ما من حياته لا يُعد بالضرورة شخصاً معرّضاً للخطر بشكل دائم: فقد تعاود الأفكار الانتحارية بعض الأشخاص ولكنّها لا تدوم لديهم، وقد لا تعاود أبداً أشخاصاً آخرين.

وتشير التقديرات إلى أنّ حالات الإنتحار تبلغ 900000 سنوياً. ويشكّل ذلك حالة وفاة واحدة في كل 40 ثانية. ويُعتبر الانتحار، على الصعيد العالمي، إحدى مسبّبات الوفاة الرئيسية الثلاث لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و44 عاماً.

للمزيد من المعلومات عن مسألة منع الانتحار، بما في ذلك التظاهرات الوطنية المزمع تنظيمها في اليوم العالمي لمنع الانتحار الموافق 10 أيلول/سبتمبر، الرجاء الاطلاع على المواقع التالية على الإنترنت:

شارك