ما الذي تفعله منظمة الصحة العالمية لمساعدة البلدان على تحسين السلامة الغذائية؟

سؤال وجواب على الإنترنت
4 تموز/يوليو 2005

س: ما الذي تفعله منظمة الصحة العالمية لمساعدة البلدان النامية على معالجة قضايا السلامة الغذائية؟

ج: تسهم الاتجاهات التي لوحظت مؤخراً في الإنتاج العالمي للأغذية وتصنيعها وتوزيعها وإعدادها في تزايد الطلب على البحوث المتصلة بالسلامة الغذائية، وذلك من أجل ضمان إمدادات غذائية أكثر مأمونية. وتستند منظمة الصحة العالمية، في إطار الجهود التي تبذلها في هذا المجال، إلى نهج يتناول السلسلة الغذائية بأكملها، أي"من المزارع إلى المستهلك"، بغية تحديد النقاط التي تكثر عندها احتمالات تلوّث الأغذية أو النقاط التي ترتفع فيها احتمالات الحيلولة دون وقوعه.

وللتخفيف من عبء الأمراض المنقولة بالأغذية، تتعاون منظمة الصحة العالمية مع البلدان على بناء وتعزيز نُظمها الوطنية الخاصة بالسلامة الغذائية وتمكينها بالتالي من إدارة إمداداتها الغذائية بصورة فعالة. وتشمل مجالات العمل الرئيسية ما يلي:

  • تحسين عمليتي ترصد الأمراض المنقولة بالأغذية ورصد المواد الكيمائية؛
  • تعزيز قدرة الدول الأعضاء على الحصول على المعلومات المتعلقة بفاشيات الأمراض المنقولة بالأغذية وقت حدوثها، وتقاسم تلك المعلومات عن طريق الشبكة الدولية للسلطات المعنية بالسلامة الغذائية (INFOSAN)، والتخفيف بالتالي من الآثار الناجمة عن تلك الفاشيات.
  • وضع معايير بخصوص محتويات الأغذية وجودتها عن طريق هيئة الدستور الغذائي (وبمساعدة من منظمة الأغذية والزراعة)
  • تحديد أساليب لتقييم المخاطر المحتملة المرتبطة بالأغذية الجديدة، بما في ذلك العناصر المغذية والأغذية الوظيفية؛
  • إسداء المشورة بشأن احتواء مقاومة مضادات الميكروبات، التي يمكن أن تنتقل إلى الآدميين عن طريق المنتجات الحيوانية التي يستهلكونها.
  • تنظيم دورات تدريبية في مجال الخدمات المختبرية والوبائية المرتبطة بقطاع الصحة البشرية وقطاعي الصحة الحيوانية والسلامة الغذائية من خلال الشبكة العالمية للعداوى المنقولة بالطعام (وهي شبكة عالمية تتألّف من مختبرات وأفراد يشتركون في ترصد السلمونيلة وعزلها والكشف عنها واختبار مقاومتها لمضادات الجراثيم)، وذلك من أجل تحسين عملية ترصد الأمراض المنقولة بالأغذية؛
  • توفير برنامج خارجي في مجال ضبط الجودة وخدمات في مجال الاختبار المرجعي وإمدادات للمختبرات؛
  • التحقق من مأمونية الأغذية التي تُنتج بفضل التكنولوجيات الجديدة، بما في ذلك الأغذية المستمدة من استخدام التكنولوجيا الحيوية؛
  • إقامة شبكات اتصال فعالة في مجال المخاطر المحتملة ذات الصلة بالأغذية؛
  • استنباط أدوات في مجالي التدريب والاتصال دعماً للممارسات الجيدة فيما يخص مناولة الأغذية وإعدادها، بما في ذلك الوسائل الخمس لتعزيز مأمونية الأغذية؛
  • تعزيز التعاون الدولي في مجال السلامة الغذائية وتوفير الدعم اللازم في هذا المجال.

روابط ذات صلة

شارك