تحقيقات

ليبيريا: العمل مع المجتمعات المحلية أمر أساسي لوقف انتشار فيروس إيبولا

27 تشرين الأول/أكتوبر 2014 --عندما وصل الدكتور بتر كلمنت إلى مقاطعة لوفا في ليبيريا منذ ثمانية أسابيع من مكتب المنظمة في مونروفيا، كان يأتي ما بين 20 و30 مريضاً تظهر عليه أعراض شبيهة بأعراض مرض فيروس إيبولا يومياً إلى مستشفى منظمة أطباء بلا حدود. وقد اعترى الخوف الناس المقيمين في المجتمع وثارت الاضطرابات المدنية وكان العاملون في مجال الإسعاف والعاملون الصحيون يُستهدفون.

ما تحتاج إلى معرفته حول السفر من وإلى البلدان المتضررة بالإيبولا

مصادر