برنامج الشراكات الأفريقية من أجل سلامة المرضى: تعزيز مأمونية الرعاية عبر الشراكات الدولية

مستشفى كيسيزي في أوغندا لديه الآن موظف مهني معني بمكافحة حالات العدوى بفضل دعم برنامج الشراكات الأفريقية من أجل سلامة المرضى الذي هو عبارة عن برنامج من برامج المنظمة قرن 14 مستشفى أفريقياً بمستشفيات موجودة في إنكلترا أو فرنسا أو سويسرا.

كانون الثاني/ يناير 2013

APPS Chester-Kisiizi hospital partnership

مستشفى كنيسة أوغندا كيسيزي هو مستشفى عام يسع 250 سريراً ويوجد مقره في مرتفعات أوغندا الجنوبية الغربية ويبعد عن مدينة كامبالا العاصمة مسافة تعادل رحلة تستغرق سبع ساعات براً.

وقد كانت سلامة المرضى منذ عامين فقط مفهوماً غامضاً يكاد موظفو المستشفى يعجزون عن تطبيقه لدى مواجهة وقائع عملية. وطرحت مكافحة حالات العدوى تحديات كبرى في هذا المستشفى النائي غير المزود بسوائل فرك الأيادي الكحولية المعقمة المأمونة حيث تغسل الملابس الوسخة غسلاً يدوياً ولا تحرق المحارق النفايات حرقاً مأموناً.

أما الآن فيستعين مستشفى كيسيزي بالموظف المهني الأول المعني بمكافحة حالات العدوى في البلد ويعلم جميع الموظفين بمن فيهم الموظفون المعنيون بغسل الملابس والصيانة ما يمكنهم فعله للوقاية من حالات العدوى وتعزيز مأمونية خدمات الرعاية. وقد حظي رئيس أطباء المستشفى باعتراف الرئيس الأوغندي بالجهود المبذولة على نطاق المستشفيات للارتقاء بسلامة المرضى في إطار الخدمات الصحية في كل البلد.

لكل مشكلة خطيرة إجراء سريع

لقد تحقق هذا التحول بفضل دعم برنامج الشراكات الأفريقية من أجل سلامة المرضى الذي هو عبارة عن برنامج من برامج المنظمة قرن 14 مستشفى أفريقياً بمستشفيات موجودة في إنكلترا أو فرنسا أو سويسرا.

APPS Chester-Kisiizi hospital partnership

أنشئ البرنامج سنة 2009 رداً على نداء وجهه 46 وزيراً من وزراء الصحة في إقليم المنظمة الأفريقي بغية اتخاذ إجراء عاجل للتصدي "لمشكلة سلامة المرضى الخطيرة".

وبدأ برنامج المنظمة من أجل سلامة المرضى في الوقت الحالي تطبيق "مجموعة مرجعية" حتى يتسنى لأي مستشفى موجود في أفريقيا أو في سياق آخر من سياقات البلدان النامية إرساء شراكته مع مستشفى آخر بهدف الارتقاء بسلامة المرضى.

ومستشفى كيسيزي مقرون بمستشفى الكونتسة تشستر الموجود في إنكلترا في إطار شراكة من ضمن الشراكات الأولى التي أرساها برنامج الشراكات. وهو يتولى الآن إعداد إمداداته من سوائل فرك الأيادي الكحولية المعقمة بالاعتماد على موارد الموز المحلية وقد بنى محرقتين لإدارة النفايات وتزوّد بغسالة صناعية جديدة تم شراؤها باستخدام الأموال التي جمعها رئيس الفريق المعني ببرنامج الشراكات في تشستر. وانخفضت معدلات العدوى في المستشفى ولعل الأهم من ذلك هو متابعة تلك المعدلات على مر الزمن.

وإذ تستخدم المستشفيات أدوات المنظمة لتعزيز سلامة المرضى، تتحلى أيضاً بالمرونة لإجراء عمليات التكييف اللازمة في أوضاعها. وعندما كيّف المستشفى مثلاً قائمة المنظمة المرجعية بشأن السلامة الجراحية لاستخدامها في السياق المحلي، رأى أن هناك خطوة ناقصة. ففي هذا المستشفى الديني يصلي الموظفون من أجل كل مريض قبل إخضاعه لعملية جراحية. ويقول الدكتور طوني تومويسيغيه، رئيس الأطباء، إنه من المهم إضافة السؤال "هل صلى فريق الموظفين من أجل المريض؟" إلى قائمة المنظمة المرجعية بهدف مساعدة العاملين في مجال الصحة على قبول القائمة المرجعية واعتمادها.

اكتساب المعارف المزدوج

APPS Chester-Kisiizi hospital partnership

إن الهدف الرئيسي المنشود من برنامج الشراكات هو أن يتيح الموظفون في المستشفيات الأوروبية المعارف والخبرات لدعم المستشفى الأفريقي الطرف في شراكتهم معه في سعيه إلى توفير رعاية صحية أكثر مأمونية غير أن البرنامج أثبت فوائده المتبادلة بين الموظفين المنتمين إلى الطرفين في الشراكة. وتقول السيدة سارة هويل، رئيسة البرنامج في تشستر، ما يلي: "تتدفق المعارف المشاطرة والمكتسبة في كلا الاتجاهين. فقد اكتسبنا معارف كثيرة من عملنا مع زملائنا في أفريقيا مما أدى بوجه خاص إلى تركيز الكفاءات في إطار العمل الجماعي ومهارات الاتصال فضلاً عن مجال حل المشاكل. وعلاوة على ذلك، يمكن ملاحظة تجديد الطاقات لأغراض التغيير في تشستر بناءً على التغيير الملاحظ في نظم مكافحة حالات العدوى في كيسيزي".

وإضافة إلى ذلك، حسنت الممرضة المعنية بمكافحة حالات العدوى، السيدة سامانتا ولكر، معارفها المتصلة بالطب والأمراض في المناطق المدارية تحسيناً ملحوظاً واكتسبت مهارات قيادية أثناء زياراتها الخمس إلى مستشفى كيسيزي من خلال عملها مع المستشفى. وهي تقول: "إن التجربة في مستشفى كيسيزي اتسمت بعمقها وأثرت في شخصي وأسلوب عملي من حيث علم الأمراض والقدرة على حل المشاكل والصبر".

الريادة في ضمان سلامة المرضى في كل أفريقيا

لا يقتصر برنامج الشراكات الأفريقية من أجل سلامة المرضى على الارتقاء بسلامة المرضى في المستشفيات المختارة فحسب بل يستهدف الاعتماد على الزخم والدروس المستخلصة لتوسيع نطاق العمل حتى يشمل مرافق صحية ومجتمعات محلية أخرى في البلد المعني وفي كل الإقليم الأفريقي. وقد أثار نجاح البرنامج الاهتمام السياسي وحفّز الحوار السياسي بشأن سلامة المرضى على الصعيد الوطني في أكثر من 10 بلدان.

"وإن العمل الريادي الذي تضطلع به هذه الجهات الشريكة في مجال تعزيز سلامة المرضى سيوجه السبيل للمضي قدماً بسلامة المرضى في أفريقيا" حسب قول الدكتور شمس سيد الذي يشرف على البرنامج في المنظمة.

شارك