المرصد الصحي العالمي - مركز جامع للبيانات الصحية

كانون الأول/ ديسمبر 2012

يمكن أن يجد الباحث الذي يريد معرفة البلدان التي لديها أعلى معدلات الإصابة بالسل صعوبة في تحديد أحدث المعلومات أو فك رموزها من مئات أعمدة الأرقام التي غالباً ما تعرض بنسق يمكن أن يربك حتى أكثر محللي البيانات تحمساً.

ويجرى على قدم وساق إدخال التحسينات على المرصد الصحي العالمي الإلكتروني التابع لمنظمة الصحة العالمية (المنظمة) لجعل العثور على البيانات الصحية واستخدامها أسهل على الأخصائيين، مثل أخصائىي الإحصاءات والوبائيات والخبراء الاقتصاديين والباحثين في مجال الصحة العمومية وكذلك أي شخص مهتم بمجال الصحة العالمية.

إن المرصد الصحي العالمي هو المركز الجامع لأضخم وأشمل مجموعة بيانات صحية محدثة في العالم. وهو يتيح للجمهور الوصول مجاناً من خلال صفحة إنترنت واحدة إلى مستودع هائل للبيانات والتحليلات حول حالة واتجاهات أولويات الصحة العالمية ويضم حوالي 1000 مؤشر من المؤشرات الصحية.

WHO/P. Formenty

وتُستمد المعلومات الصحية للمنظمة من مصادر عديدة، ومنها سجلات الولادات والوفيات الحكومية، والنظم الصحية، والمسوح وعمليات تعداد السكان، ومشاريع البحث وقواعد البيانات التي تحتفظ بها المنظمات الأخرى. وتشارك البلدان على نحو وثيق في المناقشات لتحسين جمع البيانات وتطوير أفضل أساليب التقدير في حال وجود فجوات في البيانات.

بيانات أكثر سهولة في الاستخدام

يعمل السيد حازم تميمي، مدير البيانات في إدارة دحر السل التابعة للمنظمة، مع فريق المرصد الصحي العالمي لتحسين حصول الجمهور على الكم الهائل من البيانات الخاصة بدحر السل التي تجمعها إدارته.

ويقول السيد تميمي إن "من المستصوب تجميع كل المعلومات التي تجمعها المنظمة ليتسنى للأشخاص الوصول إليها كلها في مكان واحد باستخدام واجهة متسقة ونسق قياسي. وستكون البيانات متاحة على نطاق أوسع، وقابلة للاستخدام أكثر من ذي قبل".

ويقول السيد فيليب باوتشر، الذي يتولى زمام الشؤون التكنولوجية لفريق المرصد الصحي العالمي، إن الإصدار الجديد، المقرر إطلاقه في أوائل عام 2013، سيساعد على جعل بيانات المنظمة أكثر سهولة في استخدامها، وأكثر سهولة في الوصول إليها وتحويلها إلى مجموعة متنوعة من الأنساق بحيث يمكن استخدامها لأغراض مختلفة. وتتضمن السمات الجديدة طائفة من خرائط العالم التفاعلية التي تعرض أحدث المعلومات الصحية عن كل بلد بحركة من فأرة الحاسوب. ومن الممكن أيضاً تبادلها من خلال موقعي التواصل الاجتماعي فايسبوك وتويتر.

الصفحات المواضيعية

إن المرصد الصحي العالمي، مع ذلك، هو أكثر من مجرد مستودع لقواعد البيانات، فهو يتناول حوالي 30 موضوعاً تشمل مسائل ذات أولوية لها تأثير على الصحة، ومنها البيئة، والسلامة على الطريق، والكحول والتغذية، بالإضافة إلى أمراض معينة مثل الكوليرا وفيروس الأيدز والملاريا. وترد في الصفحات تحليلات باستخدام مؤشرات أساسية، ورؤى خاصة بقاعدة البيانات، ومطبوعات أساسية وروابط مؤدية إلى صفحات ذات صلة على الإنترنت. كما يتيح المرصد الصحي العالمي أمام الدول الأعضاء في المنظمة سبيل الوصول إلى تقارير خاصة للمنظمة وروابط مؤدية إلى مرتسمات الصحة والأمراض.

التعاون

يتولى المرصد الصحي العالمي تبادل البيانات ودمجها مع المراصد الصحية الإقليمية وقواعد البيانات الخاصة بالشراكات الصحية. واتخذ إقليم غرب المحيط الهادئ التابع للمنظمة المرصد الصحي العالمي نموذجاً لبناء كلٍ من قاعدة البيانات الخاصة به ومنصة المعلومات والبيانات الاستخبارية الصحية التابعة له. وتقول مديرة المشروع التابع للمكتب الإقليمي لغرب المحيط الهادئ، السيدة أرلين كويامباوا، إن "التعاون وفر الكثير من الموارد، وإنه بدلاً من جمع البيانات من مختلف المواقع وقواعد البيانات، فكل ما كان علينا فعله هو إدماج قاعدة بيانات المرصد الصحي العالمي في قاعدة بياناتنا الإقليمية". وتضيف بالقول إنه "لدينا الآن متسع من الوقت لفهم ما الذي تعنيه البيانات بالنسبة إلى السياسات والبرامج الراهنة والمستقبلية، ولاتخاذ قرارات مسندة بالبينات في الوقت المناسب".

ويقول السيد باوتشر إنه "يرغب في التشجيع على المزيد من التفاعل مع مستخدمي المرصد الصحي العالمي. "وإذا كانت هناك وظيفة أو نسق يود المستخدمون منا النظر فيهما، فنحن نرحب باقتراحاتهم. فعندما نعرف ما يرغب فيه مستخدمونا يصبح من الأسهل علينا بكثير أن نضمن لهم أن يجدوا ضالتهم".

شارك

روابط ذات صلة