المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

الاستشارات التغذوية للمراهقين والكبار المصابين بمرض الأيدز والعدوى بفيروسه

يمكن أن تسهم التغذية الجيدة في صون وتحسين الحالة التغذوية للمصابين بمرض الإيدز والعدوى بفيروسه. وقد تؤدي الاستشارات التغذوية إلى النهوض بالحصائل الصحية للمراهقين والكبار المصابين بفيروس الأيدز من خلال الحد من انتشارات المضاعفات المرتبطة بهذا الفيروس وتأخير تقدم عدواه، ومن ثم تحسين نوعية الحياة والحد في نهاية المطاف من الوفيات المرتبطة بالمرض.

ويتزايد خطر نقص التغذية بشكل كبير خلال مجرى العدوى المصاحبة ومع وجود هذه العدوى. وتتسم الاستشارات، والرعاية، والمساندة التغذوية بالأهمية منذ المراحل المبكرة للعدوى للوقاية من تطور حالات العوز التغذوي.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن يبذل المراهقون والكبار المتعايشون مع فيروس الأيدز والذين لا تظهر عليهم علامات المرض قصارى جهدهم لاعتماد أنماط تغذوية صحية ومتوازنة. وعند الإصابة بالمرض فستكون لهؤلاء احتياجات تغذوية خاصة رهناً بطبيعة هذا المرض.

وثائق منظمة الصحة العالمية


الرعاية التغذوية للمراهقين (دون الرابعة عشرة من العمر) والكبار المتعايشين مع فيروس الأيدز.
الحالة: المبادئ التوجيهية قيد الإعداد
سنة النشر: 2013 كما هو متوقع

البيِّنات


مراجعات أجرتها مؤسسة كوكرين
الدراسات السريرية
شارك

ﺂﺧﺭ ﺖﺣﺪﻴﺛ:

24 أيلول/سبتمبر 2013 14:34 CEST

تدخل من الفئة الثانية

هناك بحوث قليلة ولم تقر لجنة مراجعة المبادئ التوجيهية بمنظمة الصحة العالمية أية توصيات بشأنها