المكتبة الإلكترونية للبيِّنات حول إجراءات التغذية

التبكير بالرضاعة الطبيعية

للرضاعة الطبيعية فوائد صحية كثيرة تعود على الأمهات والرُّضع على حد سواء. ولتقليل وفيات الأطفال واعتلال الصحة، توصى منظمة الصحة العالمية بأن ترضع الأمهات أولادهن رضاعة طبيعية في غضون ساعة بعد الولادة، وهو ما يشار إليه "بالتبكير بالرضاعة الطبيعية". وهذا يضمن بدوره أن الطفل يتلقى حليب اللِبَأ ("أول الحليب") الغني بالعوامل الواقية.

وفي مناطق كثيرة من العالم، تنخفض معدلات التبكير بالرضاعة انخفاضاً كبيراً. وتشمل التدخلات التي تساعد على التبكير بالرضاعة الطبيعية ما يلي:

  • تزويد الأمهات بالمعلومات الخاصة بالرضاعة الطبيعية قبل الولادة؛
  • مساعدة الأمهات بتيسير التلامس المباشر بين بشرتها وبشرة الطفل وتوعيتهن بالعلامات التي تشير إلى أن الرضيع على استعداد للبدء في الرضاعة الطبيعية؛
  • التحقق من أن مرافق العناية بالأمومة بها سياسات وعاملون لتشجيع الأمهات والرُّضع على البقاء في حجرة واحدة والتبكير بالرضاعة الطبيعية في غضون ساعة بعد الولادة؛
  • دعم التبكير بالرضاعة الطبيعية لدى الأمهات اللائي يلدن في المنزل.

وثائق منظمة الصحة العالمية


البيِّنات


مراجعة أجرتها مؤسسة كوكرين
الدراسات السريرية
شارك

ﺂﺧﺭ ﺖﺣﺪﻴﺛ:

2 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 14:13 CET

تدخل من الفئة الثانية

هي تدخلات أجريت عليها بحوث مُوسَّعة لكن لا توجد بشأنها دلائل إرشادية (مبادئ توجيهية) حديثة أقرَّتها لجنة مراجعة الدلائل الإرشادية (المبادئ التوجيهية) بمنظمة الصحة العالمية.