التأهب والاستجابة للطوارئ

الحمى الصفراء - البرازيل

أخبار فاشيات الأمراض
24 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

في الفترة ما بين تموز/يوليو ونصف تشرين الأول/أكتوبر 2017، أُبلغ عما مجموعه 71 حالة حمى صفراء مشتبه فيها في ولاية ساو باولو بالبرازيل. وتأكدت من هذه الحالات حالتان، ولا تزال ست حالات قيد التحري، بينما استُبعدت 63 حالة. ووردت الحالتان المؤكدتان المبلَّغ عنهما (وقد أدت إحداهما إلى وفاة المصاب) من بلدية إيتاتيبا خلال الفترة من 17 أيلول/سبتمبر إلى 7 تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وفي الفترة من تموز/يوليو إلى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، أُبلغ عن وقوع 580 حالة وباء حيواني بين الثديات العليا غير البشرية في ولاية ساو باولو، وهو ما يشكل ارتفاعاً في عدد حالات الأوبئة الحيوانية المبلَّغ عنها عن عددها في 10 أيلول/سبتمبر 2017. وقد تأكدت إصابة 120 حالة من هذه الحالات بالحمى الصفراء، ولا تزال 233 حالة قيد التحري، وصُنفت 74 حالة كحالات غير محددة، بينما استُبعدت 153 حالة. وسُجل أعلى ارتفاع في عدد حالات الأوبئة الحيوانية في منطقة كامبيناس الخاضعة للترصد الصحي، حيث أُبلغ عن وقوع حالات أوبئة حيوانية لأول مرة في بلديات كامبو ليمبو باوليستا (في الأسبوع المنتهي في 23 أيلول/سبتمبر 2017)، وأتيبايا (في الأسبوع المنتهي في 30 أيلول/سبتمبر 2017)، وجارينو (في الأسبوع المنتهي في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2017). كما أُبلغ مؤخراً عن وقوع حالات أوبئة حيوانية بين الثديات العليا غير البشرية في الحدائق الكبيرة الواقعة في المنطقة الحضرية من مدينة ساو باولو (في الأسبوع المنتهي في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2017).

الاستجابة الصحية العمومية

إن الكشف عن حالتي حمى صفراء بشريتين مؤكدتين وحالات إصابة حيوانية مؤكدة بوباء الحمى الصفراء في ولاية ساو باولو، وكذلك عن حالات إصابة حيوانية مؤكدة بوباء الحمى الصفراء في المنطقة الحضرية من مدينة ساو باولو، قد دفع السلطات الوطنية إلى إطلاق حملات تطعيم في المناطق التي كانت تُعدّ في السابق غير معرضة لسريان الحمى الصفراء فيها. إضافة إلى ذلك، تعمد السلطات الصحية الولائية والبلدية حالياً إلى تعزيز خدمات الرعاية الصحية وتنفيذ أنشطة للتواصل تستهدف التوعية بمخاطر سريان هذا المرض.

تقدير المنظمة للمخاطر

إن الحالتين البشريتين المشار إليهما هما أول حالتي حمى صفراء بشريتين أُبلغ عنهما في البرازيل منذ حزيران/يونيو 2017. وتشكل هاتان الحالتان، إلى جانب حالات الإصابة الحيوانية بوباء الحمى الصفراء في المنطقة الحضرية من مدينة ساو باولو وفي البلديات التي كانت تُعدّ في السابق غير معرضة لسريان الحمى الصفراء فيها، أحد الشواغل الصحية العمومية. وعلى الرغم من أن السلطات الصحية البرازيلية قد سارعت إلى تنفيذ سلسلة من التدابير الصحية العمومية استجابةً لمقتضيات هذه الواقعة، منها إطلاق حملات لتطعيم الجمهور، فقد يستغرق تحقيق أقصى تغطية ممكنة بهذه التدابير في تلك المناطق بعض الوقت نظراً لوجود عدد مرتفع من الأفراد المعرضين للإصابة بالحمى الصفراء. وفي الوقت الراهن، لا يزال عدد الأشخاص الذين لم يُطعَّموا في مدينة ساو باولو مرتفعاً، إذ يقارب العشرة ملايين شخص. ويشكل ضمان توفر لقاح الحمى الصفراء وتنفيذ تدابير لمكافحة المرض تحديين كبيرين إن تواصلَ انتشار سريان الحمى الصفراء إلى المناطق التي كانت تُعدّ في السابق غير معرضة لسريانها فيها.

وحتى هذا التاريخ، لم يُستدل في هذه الفاشية التي اندلعت في البرازيل في عام 2016 على سريان الحمى الصفراء بالبعوض المنتمي إلى فصيلة الزاعجة المصرية (Aedes aegypti). وعلى الرغم من أن الدراسات الحشرية التي أٌجريت في بلديات مختارة من ولاية ساو باولو كشفت عن انخفاض مستوى العدوى بالزاعجة المصرية والزاعجة المرقّطة بالأبيض (Aedes albopictus) (إذ تراوح مؤشرهما الخَادِري بين 0% و3.1%)، فخطر استمرار سريان فيروس حمى الضنك بالمفصليات قائم على الدوام.

ويُعدّ مستوى خطر انتشار الحمى الصفراء إقليمياً منخفضاً نظراً لارتفاع التغطية بالتطعيمات في البلدان المجاورة. غير أن كشف السلطات الصحية الفرنسية في آب/أغسطس 2017 عن حالة إصابة بشرية بالحمى الصفراء في أويابوكي، حيث النهر الحدودي الفاصل بين غيانا الفرنسية والبرازيل، يشير إلى أن انتشار الحمى الصفراء إقليمياً خطر قائم. ويُعتبر خطر انتشارها على الصعيد العالمي منخفض المستوى ويقتصر على المسافرين غير المُطعَّمين العائدين من مناطق متضررة بانتشار المرض. فالمسافرون العائدون إلى أوطانهم وهم مصابون بعدوى فيروس الحمى الصفراء قد يزيدون من خطر إنشاء دوائر محلية من سريان الحمى الصفراء في المناطق التي يوجد فيها الناقل القادر على حملها.

وتواصل المنظمة رصد الوضع الوبائي الراهن وتقدير المخاطر وفقاً لآخر المعلومات المتاحة.

نصائح منظمة الصحة العالمية

تشمل نصائح المنظمة للمسافرين المقبلين على زيارة مناطق معرضة لسريان الحمى الصفراء في البرازيل التطعيم ضد الحمى الصفراء بما لا يقل عن عشرة أيام قبل السفر، واتباع تدابير تجنّبهم لدغات البعوض، والدراية بأعراض الحمى الصفراء وعلاماتها. وتواصل المنظمة ترويج سلوك التماس الرعاية الصحية عند وجود المسافرين في مناطق معرضة لسريان الحمى الصفراء وعند عودتهم منها.

ووفقاً للمرفق 7 من اللوائح الصحية الدولية (2005)، تكفي جرعة واحدة من لقاح الحمى الصفراء لمنح مناعة مستمرة وحماية مدى الحياة من مرض الحمى الصفراء. ولا يلزم أخذ جرعات معزِّزة من لقاح الحمى الصفراء.

ولا توصي المنظمة بفرض أي قيود على السفر إلى البرازيل أو التبادل التجاري معها وفقاً للمعلومات المتاحة حالياً عن هذه الواقعة.