الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

فيروس شلل الأطفال يكتشف في عينات بيئية في إسرائيل والضفة الغربية وقطاع غزة

أخبار عن فاشيات الأمراض

ترى منظمة الصحة العالمية (المنظمة) أن هناك خطورة كبيرة في أن يتزايد على الصعيد الدولي انتشار فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 الوافد من إسرائيل. ويعكس تقييم هذه الخطورة بيّنات تثبت زيادة اتساع الرقعة الجغرافية لدوران هذا الفيروس في إسرائيل على مدى فترة طويلة من الزمن. كما جرى مؤخراً عزل فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 عن عينات جمعتها السلطة الفلسطينية من مياه المجاري في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة. ولم تبلغ إسرائيل ولا السلطة الفلسطينية عن أية حالات للإصابة بالشلل من جراء فيروس شلل الأطفال.

وقد اتخذت السلطات الصحية في إسرائيل والسلطة الفلسطينية خطوات للتصدي للتهديد الذي يشكله دوران فيروس شلل الأطفال البري من النمط 1 عن طريق تعزيز ترصد الشلل الرخو الحاد وزيادة وتيرة جمع العينات البيئية. ويجري في إسرائيل منذ أوائل آب/ أغسطس الاضطلاع بنشاط تكميلي للتمنيع بلقاح ثنائي التكافؤ مضاد لشلل الأطفال يُعطى عن طريق الفم ويستهدف الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى تسع سنوات من أجل الإسراع في قطع دوران الفيروس. وقد أُعطِي اللقاح حتى الآن لنسبة 60 في المائة من الأطفال المستهدفين بالتلقيح في إسرائيل والبالغ عددهم 1.38 مليون طفل. أما السلطات الصحية التابعة للسلطة الفلسطينية فعاكفة على الاستعداد للاضطلاع بنشاطين تكميليين للتمنيع بلقاح ثلاثي التكافؤ في قطاع غزة والضفة الغربية.

ومن الضروري أن تقوم جميع البلدان الخالية من شلل الأطفال، وخصوصاً تلك التي تتواتر فيها أنشطة السفر والاتصال بالبلدان والمناطق المتضررة بفيروس شلل الأطفال، بتعزيز ترصد حالات الإصابة بالشلل الرخو الحاد من أجل الإسراع في الكشف عن أية حالات وفود جديدة للفيروس وتسهيل تدابير التصدي له بسرعة. كما ينبغي أن تواظب البلدان والأقاليم والمناطق على تحقيق مستوى عال من التغطية بالتمنيع الروتيني الموحّد على مستوى المقاطعات، وذلك للتقليل إلى أدنى حد من العواقب المرتبة على أية حالة جديدة لوفود الفيروس.

وتوصي هيئة شؤون السفر والصحة في المنظمة بأن يُعطى لقاح شلل الأطفال بالكامل للمسافرين كافة من البلدان والمناطق المتضررة بفيروس شلل الأطفال وإليها. وفيما يلي البلدان الثلاثة التي لا تزال موطونة بحالات سريان أصلية لفيروس شلل الأطفال البري: أفغانستان ونيجيريا وباكستان. وعلاوة على ذلك فقد تضرّر القرن الأفريقي في عام 2013 بفاشية اندلعت فيه لفيروس شلل الأطفال البري من النمط 1.

شارك

روابط ذات صلة