الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

العدوى بفيروس كورونا المستجد – تحديث

أبلغت وزارة الصحة في الملكة العربية السعودية منظمة الصحة العالمية أن هناك 7 حالات مؤكدة مختبرياً للعدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية انتهت 5 منها بالوفاة.

وأن حالتين منهما لا زالتا حالياً بوضع صحي حرج

وأن الحكومة تواصل إجراء التقصيات حول هذه الفاشية.

وقد أظهرت التقصيات المبدئية عدم وجود ما يشير إلى سفر حديث أو تماس مع الحيوانات لدى الحالات المؤكدة. كما أن الحالات المؤكدة لا تنتمي إلى أسرة واحدة.

ومنذ أيلول / سبتمبر 2012 وحتى هذا اليوم، تلقت منظمة الصحة العالمية بلاغات عن 24 حالة مؤكدة مختبرياً هي مجمل الحالات في العالم للعدوى البشرية بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، منها 16 وفاة.

واستناداً إلى الحالة الراهنة وإلى المعلومات المتوافرة، فإن منظمة الصحة العالمية تشجع جميع الدول الأعضاء على مواصلة جهودها في ترصد العدوى التنفسية الحادة الوخيمة (ساري)، وعلى القيام بمراجعة دقيقة لأية أنماط غير معتادة منها. وتعمل منظمة الصحة العالمية في الوقت الحاضر مع خبراء دوليين ومع البلدان التي أبلغت عن وقوع الحالات فيها لتقييم الوضع ولمراجعة التوصيات الخاصة بالترصد وبالرصد.

وتذكر منظمة الصحة العالمية جميع البلدان لإجراء تقييم فوري لأي حالة جديدة من العدوى بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية وإبلاغ منظمة الصحة العالمية عنها، إلى جانب تقديمها المعلومات حول التعرضات المحتملة التي يمكن أن تكون قد أدت إلى العدوى، وتوصيف كامل للمسار السريري (الإكلينيكي).

ولا تنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء أية تحريات خاصة عند نقاط الدخول في ما يتعلق بهذا الحدث، ولا توصي بفرض أية قيود على السفر أو على التجارة.

وتواصل منظمة الصحة العالمية رصدها الدقيق والوثيق للأوضاع.

شارك