الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

العدوى البشرية بفيروس أنفلونزا الطيور A(H7N9) في الصين – تحديث

29 أبريل/نيسان 2013 - اعتباراً من 29 أبريل/نيسان 2013 (الساعة 16:30 بتوقيت جنيف)، أخطرت اللجنة الوطنية للصحة وتنظيم الأسرة في الصين منظمة الصحة العالمية بحدوث 17 حالة إضافية مؤكدة مختبرياً من حالات العدوى البشرية بفيروس أنفلونزا الطيور A(H7N9).

يشتمل المرضى على:

  • رجل عمره 38 عاماً من مقاطعة تشجيانغ أصيب بالمرض في 18 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 80 عاماً من مقاطعة فوجيان أصيب بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 80 عاماً من مقاطعة جيانغشى أصيب بالمرض في 21 أبريل / نيسان 2013؛
  • امرأة عمرها 31 عاماً من مقاطعة جيانغشى أصيبت بالمرض في 23 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 54 عاماً من مقاطعة جيانغشى أصيب بالمرض في 15 أبريل / نيسان 2013؛
  • امرأة عمرها 64 عاماً من مقاطعة خونان أصيبت بالمرض في 14 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 38 عاماً من مقاطعة تشجيانغ أصيب بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 49 عاماً من مقاطعة جيانغسو أصيب بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 36 عاماً من مقاطعة جيانغسو أصيب بالمرض في 19 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 60 عاماً من مقاطعة جيانغسو أصيب بالمرض في 8 مارس / آذار 2013؛
  • رجل عمره 65 عاماً من مقاطعة فوجيان أصيب بالمرض في 18 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 69 عاماً من مقاطعة جيانغشى أصيب بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛
  • امرأة عمرها 76 عاماً من مقاطعة جيانغشى أصيبت بالمرض في 19 أبريل / نيسان 2013؛
  • امرأة عمرها 60 عاماً من مقاطعة تشجيانغ أصيبت بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛
  • امرأة عمرها 50 عاماً من مقاطعة تشجيانغ أصيبت بالمرض في 18 أبريل / نيسان 2013؛
  • رجل عمره 56 عاماً من مقاطعة خنان أصيب بالمرض في 17 أبريل / نيسان 2013؛

بالإضافة إلى ذلك، توفي مريضان اثنان أبلغ عنهما في وقت سابق من مقاطعة جيانغسو.

حتى الآن، هناك ما مجموعه 126 حالة مؤكدة مختبرياً من حالات العدوى البشرية بفيروس أنفلونزا الطيور (H7N9) Aبما في ذلك 24 حالة وفاة تم إبلاغ منظمة الصحة العالمية بها. وتجري مراقبة عن كثب للمخالطين للحالات المؤكدة.

تواصل السلطات في المناطق المتضررة تنفيذ تدابير الوقاية والمكافحة.

مازال التقصي عن المصادر المحتملة للعدوى ومستودعات الفيروس جارياً. وحتى يتم التعرف على مصدر العدوى ومكافحتها، من المتوقع أن يكون هناك المزيد من حالات العدوى البشرية الناجمة عن الفيروس.

وحتى الآن، لا يوجد أي دليل على استمرار انتقال المرض من الإنسان إلى الإنسان.

لا تنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء تحرٍ خاص عند نقاط الدخول فيما يتعلق بهذا الحدث، كما أنها لا توصي بأن يتم تطبيق أي قيود على السفر أو التجارة.

شارك