الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

العدوى البشرية بالأنفلونزاA(H7N9) في الصين – تحديث

في 3 أبريل / نيسان 2013، أخطرت اللجنة الوطنية للصحة وتنظيم الأسرة في الصين منظمة الصحة العالمية عن أربع حالات إضافية من حالات العدوى البشرية بالأنفلونزا (H7N9) A. المرضى الأربعة من مقاطعة جيانغسو في شرق الصين. ولا توجد علاقة بين الحالات.

يشمل المرضى امرأة تبلغ من العمر 45 عاماً ظهر عليها المرض في 19 مارس/آذار 2013؛ وامرأة تبلغ من العمر 48 عاماً ظهر عليها المرض في 19 مارس/آذار 2013؛ ورجل يبلغ من العمر 83 عاماً ظهر عليه المرض في 20 مارس/آذار 2013، وامرأة تبلغ من العمر 32 عاماً ظهر عليها المرض في 21 مارس/آذار 2013. جميع هؤلاء المرضى في حالة حرجة.

حتى الآن، العدد الإجمالي لحالات العدوى البشرية بفيروس الأنفلونزا (H7N9) Aالمؤكدة في الصين هو سبع حالات؛ تم الإبلاغ عن ثلاث حالات مؤكدة في وقت سابق من مقاطعتي شنغهاى وانهوى، بما في ذلك وفاة شخصين.

تجري مراقبة عن كثب لأكثر من 160 مخالط وثيق الصلة بهذه الحالات الأربع في مقاطعة جيانغسو. حتى الآن، لم تظهر أي أعراض للمرض على أي حالة. ويجري استقصاء مستمر بأثر رجعي على اثنين من المخالطين لإحدى الحالات المبلغ عنها في وقت سابق من شنغهاي. ظهرت أعراض المرض على كلا المخالطين؛ توفي أحد المخالطين والآخر تعافى. ولا يتوفر أي تأكيد مختبري لهذين المخالطين الاثنين.

تقوم الحكومة الصينية بالتحقق بنشاط من هذا الحدث، وزادت من ترصد الأمراض للكشف المبكر والتشخيص والعلاج. وقد تم تعزيز الوقاية من العدوى ومكافحتها في مرافق الرعاية الصحية. وقد زادت الجهود المبذولة للتواصل بين قطاعات الصناعة والصحة البشرية والحيوانية. وقد نصحت الحكومة السكان بالحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة، بما في ذلك غسل اليدين بشكل متكرر وتجنب الاتصال المباشر مع الحيوانات المريضة أو النافقة.

تتواصل منظمة الصحة العالمية مع السلطات الوطنية وتتابع الحدث عن كثب. كما تركز الاستجابة الدولية المنسقة مع منظمة الصحة العالمية على العمل مع المراكز المتعاونة مع المنظمة بشأن المراجع والبحوث الخاصة بالأنفلونزا وغيرها من الشركاء لضمان إتاحة المعلومات وتطوير تلك المواد لأغراض التشخيص والعلاج وتطوير اللقاحات. لا يوجد لقاح متوفر حالياً لهذا النوع الفرعي من فيروس الأنفلونزا. نتائج الاختبار الأولية التي يقدمها المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية في الصين تشير إلى أن الفيروس حساس حيال مثبطات النورامينيداز (الأوسيلتاميفير والزاناميفير).

في هذا الوقت لا يوجد دليل على استمرار انتقال المرض من الإنسان إلى الإنسان.

ولا تنصح منظمة الصحة العالمية بإجراء تحرٍ خاص عند نقاط الدخول فيما يتعلق بهذا الحدث، كما أنها لا توصي بأن يتم تطبيق أي قيود على السفر أو التجارة.

شارك