الإنذار والاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

حمى الضنك في جزيرة ماديرا بالبرتغال

أُبلِغ عن اندلاع فاشية لحمى الضنك في ماديرا بالبرتغال، أسفرت عن الإصابة بمّا مجموعه 18 حالة مؤكدة و191 أخرى محتملة بالحمى لغاية 10 تشرين الأول/ أكتوبر 2012.

وتعكف سلطات الصحة العامة في البرتغال على تنفيذ تدابير لمكافحة الحمى للحد من مخاطر دوام انتقالها محليا والتقليل إلى أدنى حد من آثرها على المتضررين بها ومنع تصدير نواقل عدوى الإصابة بها من الجزيرة إلى الخارج.

وتُنقل حمى الضنك بواسطة لسعة البعوض الزاعج الحامل لعدوى أي واحد من الفيروسات الأربعة المسببة للمرض. وتتباين أعراض الإصابة بالحمى التي تظهر في غضون فترة تتراوح بين 3 أيام و14 يوما عقب الإصابة بالعدوى، بين حمى بسيطة وأخرى مرتفعة الحرارة تُعجز المريض عن الحركة وتقترن بصداع حاد وألم وراء العينين وفي العضلات وآلام في المفاصل وظهور طفح جلدي.

ويُنصح الجمهور باتخاذ شتى التدابير الوقائية أثناء النهار للحد من لسعات البعوض عند السفر إلى مناطق موبوءة بفاشيات حمى الضنك.

وتواصل منظمة الصحة العالمية (المنظمة) تزويد وزارة الصحة البرتغالية بالدعم اللازم للتعجيل في وضع مزيد من الإرشادات بشأن مكافحة نواقل المرض في إطار التركيز بوجه خاص على مكافحة نواقله عند المنافذ.

كما تشجع المنظمة سلطات الصحة العامة في المناطق الجغرافية المجاورة وغيرها من الدول الأعضاء على تقييم مخاطر تكوين أسراب البعوض الزاعج وإدخال حمى الضنك في أراضيها.

وينبغي أن تُقيّد في نظم الترصد أسماء المسافرين القادمين من مناطق موبوءة بعدوى المرض ممّن تُشخّص إصابتهم به.

وفيما يخص هذا الحدث، لا توصي المنظمة بأن تُطبق على جزيرة ماديرا أية قيود بشأن أنشطة السفر أو التجارة.

شارك