الإنذار و الاستجابة على الصعيد العالمي (GAR)

مركز جونغ- ووك لي للعمليات الصحية الاستراتيجية

إنّ هذا المركز هو عصب المنظمة لكل ما يخص التصدي للأوبئة على الصعيد العالمي، كما أنّه القلب النابض الذي يتيح إمكانية التنسيق من نقطة واحدة لمواجهة أزمات الرعاية الصحية، بما في ذلك فاشيات الأمراض المعدية والكوارث الطبيعية والطوارئ الكيميائية. وهو أيضاً مركز الإنذار وعمليات التصدي، حيث يعمل على الجمع بين آخر المستجدات في مجال تكنولوجيات المعلومات والاتصالات من أجل دعم العمليات الميدانية وتحسين التعاون مع الدول الأعضاء والهيئات التقنية الشريكة في الشبكات الخارجية مثل الشبكة العالمية للإنذار بحدوث الفاشيات ومواجهتها.

دخل المركز طور التشغيل في تموز/يوليو 2003 وتم استخدامه، للمرّة الأولى، للمساعدة في تنسيق عمليات الطوارئ خلال كارثة أمواج التسونامي في 26 كانون الأوّل/ديسمبر 2004. وهذا المركز هو الذي تولت فيه إدارة التأهّب للطوارئ ومواجهتها تنسيق أنشطتها الرامية إلى التصدي لإحدى فاشيات حمى ماربورغ النزفية وقعت في أنغولا في آذار/مارس 2005، وأعلنت فيه لاحقاً عن نهاية الفاشية بشكل رسمي. كما تولى المركز، في أواخر عام 2005، تنسيق أنشطة الاستجابة الطبية الدولية لمقتضيات إعصار كاترينا والزلازل التي ضربت باكستان.

ويواصل المركز دعم أنشطة التصدي للأزمات أثناء فاشيات الأمراض من قبيل إنفلونزا الطيور والكوليرا وحمى الصادع وغير ذلك من أزمات الرعاية الصحية، بما في ذلك أزمة الشرق الأوسط. ويشارك المركز أيضاً في تمارين التأهّب لمواجهة جائحة عالمية محتملة ويسدي المشورة اللازمة إلى المكاتب الإقليمية التابعة لمنظمة الصحة العالمية، والأمم المتحدة ومنظمات الاتحاد الأوروبي لمساعدتها على إنشاء مراكز لعمليات الطوارئ.