حملات منظمة الصحة العالمية

يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014

الموضوع المخصص لعام 2014 هو الأمراض المنقولة بالنواقل.

يتم الاحتفال بيوم الصحة العالمي في 7 نيسان/أبريل من كل عام لإحياء الذكرى السنوية لتأسيس منظمة الصحة العالمية في عام 1948. ويتم في كل عام اختيار موضوع يسلط الضوء على أحد مجالات الصحة العامة ذات الأولوية. ويتيح هذا اليوم فرصة للأشخاص في كل مجتمع للمشاركة في الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى صحة أفضل.

الموضوع المخصص لعام 2014 هو الأمراض المنقولة بالنواقل.


ما هي النواقل وما هي الأمراض المنقولة بالنواقل؟

النواقل هي كائنات حية تنقل العوامل الممرضة والطفيليات من شخص (أو حيوان) مصاب إلى آخر. والأمراض المنقولة بالنواقل هي علل تسببها هذه العوامل الممرضة والطفيليات لدى التجمعات البشرية. وهي غالباً ما توجد في المناطق الاستوائية والأماكن التي فيها إشكالية في الحصول على مياه شرب وأنظمة صرف صحي مأمونة.

إن المرض المنقول بالنواقل الأكثرَ فتكاً – وهو الملاريا - قد تسبب فيما يقدَّر بـ 660000 حالة وفاة في عام 2010. وكان معظم هؤلاء من الأطفال الأفارقة. لكن المرض المنقول بالنواقل الأسرع نمواً في العالم هو حمى الدنك، حيث ازداد وقوع المرض 30 ضعفاً على مدى السنوات الـ 50 الماضية. وقد كان لعولمة التجارة والسفر والتحديات البيئية - مثل تغير المناخ والتحضر - تأثيرٌ على سريان الأمراض المنقولة بالنواقل، وتسببت في ظهورها في بلدان لم تكن معروفة فيها سابقاً.

إن الالتزامات المتجددة في السنوات الأخيرة من جانب وزارات الصحة، والمبادرات الصحية الإقليمية والعالمية - وبدعم من المؤسسات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع العلمي - قد ساعدت على خفض معدلات الوقوع والوفيات الناجمة عن بعض الأمراض المنقولة بالنواقل.

إن يوم الصحة العالمي لعام 2014 سيسلط الضوء على بعض النواقل المعروفة الأكثر شيوعاً - مثل البعوض وذبابة الرمل والبق والقراد والقواقع – والتي تعتبر مسؤولة عن نقل مجموعة واسعة من الطفيليات والعوامل الممرضة التي تهاجم البشر أو الحيوانات؛ فالبعوض - على سبيل المثال – لا ينقل الملاريا وحمى الدنك فقط، بل ينقل أيضاً داء الفيلاريات اللمفي والشيكونغونيا والتهاب الدماغ الياباني والحمى الصفراء.

الهدف: تحسين الحماية من الأمراض المنقولة بالنواقل

تهدف الحملة إلى رفع مستوى الوعي حول التهديد الذي تشكله النواقل والأمراض المنقولة بالنواقل، وإلى تحفيز الأسر والمجتمعات على اتخاذ إجراءات لحماية أنفسها. وسيكون العنصر الأساسي في الحملة تزويد المجتمعات بالمعلومات. وبما أن الأمراض المنقولة بالنواقل بدأت بالانتشار خارج حدودها التقليدية، فلا بد من توسيع العمل إلى ما وراء البلدان التي تزدهر فيها هذه الأمراض حالياً.

وعلى نطاق أوسع، فإننا نهدف - من خلال الحملة – إلى تحقيق ما يلي:

  • أن تعرف الأسر التي تعيش في مناطق تنتقل فيها الأمراض عن طريق النواقل كيف تحمي أنفسها،
  • أن يعرف المسافرون كيف يحمون أنفسهم من النواقل ومن الأمراض المنقولة بالنواقل عندما يسافرون إلى بلدان تشكل فيها هذه الأمراض تهديداً صحياً،
  • أن تقوم وزارات الصحة في البلدان التي تشكل فيها الأمراض المنقولة بالنواقل مشكلة في مجال الصحة العامة، بوضع التدابير الرامية إلى تحسين حماية سكانها موضع التنفيذ،
  • أن تقوم السلطات الصحية في البلدان التي تشكل فيها الأمراض المنقولة بالنواقل تهديداً متوقعاً بالعمل مع السلطات البيئية والسلطات المعنية - على الصعيد المحلي وفي البلدان المجاورة – من أجل تحسين الترصد المتكامل للنواقل واتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشارها.

لمزيد من المعلومات

شارك

العد التنازلي ليوم الصحة العالمي