حملات منظمة الصحة العالمية

اليوم العالمي للسل

24 آذار/مارس 2013

يتيح يوم السل العالمي فرصة لإذكاء الوعي بشأن عبء مرض السل على الصعيد العالمي ووضع جهود الوقاية من السل ومكافحته. كما يتيح فرصة لحشد الالتزام السياسي والاجتماعي من أجل إحراز المزيد من التقدم.

وقد أحرز تقدم ملحوظ تحقيقاً للأهداف العالمية الرامية إلى تخفيض حالات الإصابة بمرض السل والوفيات بسببه في السنوات الأخيرة إذ انخفض معدل الوفيات بسبب السل بنسبة تزيد على 40% في العالم منذ سنة 1990 وتتقلص حالات الإصابة به. وتساعد أدوات جديدة متصلة بالسل مثل وسائل التشخيص السريع على تغيير جهود التصدي للمرض.

ومع ذلك، ما زال عبء المرض العالمي عظيماً وتظل هناك تحديات كبيرة مطروحة:

  • سجلت حالات جديدة للإصابة بمرض السل وبلغ عددها 8.7 ملايين حالة وتوفي 1.4 مليون شخص بسبب هذا المرض حسب التقديرات خلال عام 2011؛
  • ويسجل أكثر من 95% من حالات الوفاة بسبب السل في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل. وإن المجتمعات الفقيرة والفئات المستضعفة هي الأشد إصابة بهذا المرض المنقول بالهواء غير أن الجميع معرضون لخطر الإصابة به؛
  • ومرض السل هو في عداد الأسباب الثلاثة الأولى لوفاة النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و44 سنة؛
  • وسجلت 0.5 مليون حالة إصابة بالمرض و000 64 حالة وفاة لدى الأطفال حسب التقديرات خلال عام 2011؛
  • ويحرز تقدم بطيء في التصدي للسل المقاوم للأدوية المتعددة إذ بلغ عدد المرضى الخاضعين للعلاج 000 60 مريض بحلول نهاية عام 2011 مما يمثل نسبة 1 على 5 فقط من المرضى المبلغ عن إصابتهم بالسل المقاوم للأدوية المتعددة حسب التقديرات؛
  • ولا بد من مضاعفة الجهود الرامية إلى توفير العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية لمرضى السل المعروف أنهم مصابون بالعدوى بفيروس الأيدز بغية الاستجابة لتوصية المنظمة التي مفادها حصول جميع مرضى السل المصابين بالعدوى بفيروس الأيدز على ذلك العلاج على وجه السرعة؛
  • وإن الإقليمين الأفريقي والأوروبي ليسا في الاتجاه الصحيح لتحقيق الهدف المتمثل في خفض حالات الوفاة بسبب السل بمقدار النصف بين عامي 1990 و2015.

وهناك أيضاً ثغرة كبيرة في تمويل جهود رعاية مرض السل ومكافحته. فلا بد من توفير مبلغ تصل قيمته إلى 8 مليارات دولار أمريكي في السنة في البلدان المنخفضة الدخل والمتوسطة الدخل لرعاية السل ومكافحته بين عامي 2013 و2015. ويسجل عجز سنوي في التمويل قدره 3 مليارات دولار أمريكي. ويكتسي التمويل الدولي من الجهات المانحة أهمية حاسمة بوجه خاص في البلدان المنخفضة الدخل البالغ عددها 35 بلداً حيث تقدم الجهات المانحة أكثر من 60% من التمويل الحالي.

حملة "اقض على السل في حياتي"

إن سنة 2013 هي السنة الثانية من حملة منظمة لمدة عامين بمناسبة يوم السل العالمي وشعارها "اقض على السل في حياتي".

وتروج المنظمة وشراكة دحر السل المستضافة فيها معاً ليوم السل العالمي الذي يتيح الفرصة للمرضى والمجتمعات التي يقيمون فيها ومنظمات المجتمع المدني ومقدمي الرعاية الصحية والجهات الشريكة الأخرى لبحث مواصلة التعاون والتخطيط لذلك من أجل الوفاء بالعهد المقطوع والمتمثل في دحر السل طوال عمرنا عن طريق الدعوة والعمل.

روابط ذات صلة

شارك