آخر المستجدات

ما هو السل؟ وكيف يعالج؟

24 آذار/ مارس 2015 -- ينجم السل عن جرثومة (المتفطرة السلية) التي تصيب الرئتين في معظم الأحيان، وهو مرض يمكن شفاؤه ويمكن الوقاية منه. ينتشر السل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء؛ فعندما يسعل الأشخاص المصابون بسل رئوي أو يعطسون أو يبصقون، ينفثون جراثيم السل في الهواء. ولا يحتاج الشخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجراثيم حتى يصاب بالعدوى. ويتيح اليوم العالمي للسل (24 آذار/مارس) فرصة لإذكاء الوعي بشأن عبء مرض السل على الصعيد العالمي ووضع جهود الوقاية من السل ومكافحته.

الحاجة إلى تكثيف جهود الحد من تعاطي التبغ ومكافحته بشكل كبير على الرغم من انخفاض معدل تعاطيه

18 آذار/ مارس 2015 -- تشير أحدث البيانات إلى انخفاض معدل تعاطي التبغ وزيادة أعداد غير المدخنين. ومع هذا يجب على الحكومات تكثيف العمل لمقاومة دوائر صناعة التبغ، والحد بشكل كبير من استهلاك منتجاته، والذي سيعمل بدوره على حماية الصحة العمومية وفقا لمنظمة الصحة العالمية. ووفقا للتقرير العالمي للمنظمة الخاص باتجاهات تدخين التبغ، والذي تم إطلاقه اليوم في أبوظبي خلال المؤتمر العالمي الـ 16 بشأن التبغ أو الصحة، فقد أصبح عدم التدخين هو المعيار الجديد في العالم برمته. ويركز المؤتمر على مكافحة التبغ والأمراض غير السارية.

المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط يستعرض الوضع الصحي في العراق

16 أذار/مارس 2015 – استعرض الدكتور علاء الدين العلوان، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الاحتياجات الصحية للسكان المتضررين بالصراع الدائر في البلاد، واصفاً الوضع بالباعث على القلق، إذ يوجد بالعراق في الوقت الراهن 5 ملايين شخص في حاجة إلى الخدمات الصحية. ويحتاج القطاع الصحي إلى 314.2 مليون دولار، لم يتوافر منها سوى 95.5 مليون دولار (بما يعادل 30.4%) لتصل الفجوة التمويلية الحرجة إلى 218.7 مليون دولار. وتحث المنظمة مجتمع المانحين الدولي على اتخاذ إجراءات عاجلة لدعم عمل المنظمة والشركاء الصحيين في العراق.

الحصبة من الأسباب الرئيسية لوفاة صغار الأطفال

11 آذار/ مارس 2015 -- الحصبة مرض خطير وشديد الإعداء يسبّبه فيروس. وفي عام 1980، أي قبل انتشار التطعيم على نطاق واسع، كان هذا المرض يودي بحياة نحو 2.6 مليون نسمة كل عام. ولا تزال الحصبة من الأسباب الرئيسية لوفاة صغار الأطفال في جميع أنحاء العالم وذلك على الرغم من توافر لقاح مأمون وناجع لمكافحتها. تتمثّل العلامة الأولى للمرض في حمى شديدة تبدأ في اليوم العاشر أو الثاني عشر بعد التعرّض للفيروس وتدوم من يوم إلى سبعة أيام.

منظمة الصحة العالمية تدعو إلى خفض مدخول السكر فيما بين البالغين والأطفال

4 آذار/ مارس 2015 -- أصدرت منظمة الصحة العالمية مبدأً توجيهياً جديداً يوصي البالغين والأطفال بتخفيض مدخولهم اليومي من السكريات الحرة إلى أقل من 10% من إجمالي استهلاكهم للطاقة، ومن شأن تخفيض آخر في هذا المدخول إلى نسبة أدنى من 5% أو ما يقارب 25 غراماً (6 ملاعق صغيرة) في اليوم الواحد أن يحقق فوائد صحية إضافية. ويوجد الكثير من السكريات المستهلكة اليوم "مخفية" في الأطعمة المجهّزة التي لا يُنظر إليها عادةً على أنها محلاة.


تعليقات


مختارات

  • ما هي مخاطر إصابة الأطفال بالسكري؟
    السكري مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين بكمية كافية، أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال. والأنسولين هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم. وارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على السكري، وهو يؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في الكثير من أعضاء الجسد، وبخاصة في الأعصاب والأوعية الدموية.
  • التغطية الصحية الشاملة
    التغطية الصحية الشاملة تعني أن يحصل كل الناس على الخدمات الصحية التي يحتاجون إليها دون أن يتعرضوا لضائقة مالية عند سداد مقابلها. وينبغي تغطية المجموعة الكاملة من الخدمات الصحية الضرورية والجيدة، بما في ذلك تعزيز الصحة والوقاية والعلاج والتأهيل والرعاية الملطفة.
  • تلوّث الهواء داخل المنزل والصحة
    لا يزال هناك 3 مليارات نسمة تقريباً يحرقون الوقود الصلب على نيران مكشوفة ومواقد مسرّبة للدخان لأغراض الطهي والتدفئة (من قبيل الحطب والمخلفات الزراعية والفحم العضوي والفحم العادي والروث). ومعظم أولئك الأشخاص فقراء ممّن يعيشون في بلدان منخفضة الدخل وأخرى متوسطة الدخل.

حقائق وأرقام


مصادر

بيانات وإحصاءات

مبادئ توجيهية

  • المبادئ التوجيهية العالمية
    تم إنشاء لجنة استعراض المبادئ التوجيهية من أجل وضع وتنفيذ الإجراءات الخاصة بإعداد تلك المبادئ على نحو يضمن تساوق المبادئ التوجيهية التي تضعها منظمة الصحة العالمية مع أفضل الممارسات المقبولة دولياً، بما ذلك استخدام البيّنات بشكل مناسب.