معلومات عن المنظمة

أصحاب المصلحة يتحدثون

يُعد الاستماع إلى أصحاب المصلحة الخارجيين والداخليين عنصراً رئيسياً من عناصر صناعة القرار والاتصالات الاستراتيجية.

وقد شارك 3500 من أصحاب المصلحة الخارجيين والداخليين مؤخراً في استطلاع آراء أصحاب المصلحة. وتلقي هذه النتائج الضوء على مفارقة - فمعظم الناس يقدرون قيمة العمل المهم الذي تقوم به المنظمة، ولكن عدداً كبيراً منهم لديه شواغل بشأن استقلال المنظمة وما للمصالح الراسخة من تأثير. ويُعد هذا مجالاً مهماً لمزيد من العمل من أجل التصدي لهذه الشواغل. وفيما يلي موجز للنتائج الرئيسية:

أصحاب المصلحة يتحدثون

يرى أكثر من 80% من أصحاب المصلحة الخارجيين و94% من موظفي منظمة الصحة العالمية أن المنظمة لا غنى عنها، أو أنها مهمة للعمل من أجل تحسين صحة الناس.

ويرى ثلثا أصحاب المصلحة الخارجيين وموظفي المنظمة أن دور المنظمة يتمثل في المقام الأول في تولي زمام القيادة في الشؤون الصحية.

ويرى 90% أن منظمة الصحة العالمية هي أنجع منظمة من حيث التأثير على السياسات من أجل تحسين صحة الناس على الصعيد العالمي.

ورغم أن معظم المجيبين يثقون في المنظمة وفي عملها، فقد أعرب 24% من أصحاب المصلحة الخارجيين و40% من الموظفين عن رأي مخالف لذلك.

وهناك 21% من المجيبين الخارجيين و25% من المجيبين الداخليين يشكون في قدرة المنظمة على اتخاذ التدابير الضرورية لضمان استقلال خبراء الصحة العمومية التابعين لها، وأعربت نسبة مماثلة عن شواغل تتعلق باستقلال المنظمة عن التأثير غير المشروع لدوائر الصناعة.

ويرى 90% من أصحاب المصلحة أن المعلومات الصادرة عن المنظمة موثوق فيها ودقيقة. وقال ثلث المجيبين الخارجيين وأكثر من خمسي الموظفين أن تقديم المنظمة للمعلومات بطيء وأن هذه المعلومات يصعب تصفحها.

وكانت شركة غرايلينغ للاستشارات في مجال الاتصالات العالمية قد أجرت استطلاع رأي سري نيابة عن المنظمة في النصف الثاني من عام 2012 بدعم مالي من مؤسسة الأمم المتحدة. وستسهم نتائج الاستطلاع الآن في وضع استراتيجية اتصالات عالمية للمنظمة وتحديد البيانات الأساسية والغايات من أجل قياس التقدم المُحرز في المستقبل. وسيعاد إجراء الاستطلاع كل 18-24 شهراً للتعرف على مدى فعالية الاتصالات التي نجريها وعلى توجهها.

التعليقات

ترحب أمانة إصلاح المنظمة بالتعليقات الخاصة بالمسائل التي نوقشت في هذه المقالة وغيرها من المقالات المنشورة في النشرة الإخبارية الصادرة بعنوان التغيير في منظمة الصحة العالمية.

ويمكننا في الوقت الراهن أن نتلقى التعليقات وننشرها بالإنكليزية والفرنسية فقط. وإذا كنتم تودون التعليق بإحدى هاتين اللغتين فيرجى أن تستعملوا رابط التصفح المناسب الموجود بجانب شعار المنظمة أعلى هذه الصفحة.

شارك