معلومات عن المنظمة

رؤية المنظمة بشأن تبادل المعلومات

كانون الثاني/ يناير 2014

الدكتور نجيب الشوربجي مدير إدارة المعارف، والأخلاقيات، والبحوث:

"إن الصحة هي قطاع محكوم بالمعلومات ومستند إلى المعارف. وبدون توافر معلومات قائمة على البينات، وحسنة التوقيت، ومحدَّثة، ويسيرة الاستخدام، وزهيدة التكلفة، فإن جهات توفير الرعاية الصحية لن تكون فعالة في تقديم هذه الرعاية لمن هم بحاجة إليها.

ويعتبر الوصول إلى المعلومات حقاً أساسياً من حقوق الإنسان؛ فالمعلومات تمكِّن الناس من اتخاذ قرارات أفضل بشأن حياتهم، وأسرهم، ومجتمعاتهم المحلية. إن المعلومات هي القوة، ولكن لا يمكن لها أن تكون كذلك دون تبادلها واستخدامها. وينص دستور المنظمة على ما يلي:

"إتاحة فوائد العلوم الطبية والنفسية وما يتصل بها من معارف لجميع الشعوب أمر جوهري لبلوغ أعلى المستويات الصحية. الرأي العام المستنير، والتعاون الإيجابي من الجمهور، لهما أهمية قصوى في تحسين صحة البشر".

وتشكل المعلومات المرتكز لمنظمة الصحة العالمية كمنظمة قائمة على المعرفة. وتتطلب إدارة هذه الأصول نُهجاً وسياسات استراتيجية لمساندة توليد المعلومات وتبادلها واستخدامها. ولكي تتمكن المعلومات من دعم السياسات وصنع القرارات، وتعزيز الشفافية، والنهوض بالمساءلة، فإن من الواجب أن تتسم بحسن التوقيت، والدقة، والكمال. وينبغي أن تكون المعارف المتولدة بفضل الأموال العامة متاحة للجميع دون قيود على الإطلاق – ولقد كان هذا الدافع المحرك وراء تطوير النواتج لإصلاح تبادل المعلومات في المنظمة".

سياسة جديدة إزاء البحوث الصادرة عن المنظمة أو الممولة من جانبها والمنشورة في المجلات والكتب

سيتم الإعلان عن سياسة جديدة بشأن الانتفاع الحر في كانون الثاني/ يناير 2014 وستدخل حيز النفاذ في تموز/ يوليو 2014. وستُطبَّق هذه السياسة إزاء كل البحوث الصادرة عن المنظمة أو الممولة من جانبها المنشورة في مطبوعات غير تابعة للمنظمة، مثل المجلات والكتب الخارجية.

وفي حين أن المعلومات الصادرة عن المنظمة كانت متاحة مجاناً عبر الموقع الإلكتروني للمنظمة، فإن الأعمال الصادرة عن موظفي المنظمة وتقارير البحوث الممولة من جانبها كانت في الغالب متوافرة فحسب عبر تسديد الاشتراكات أو الرسوم الأخرى. ويستفيد نهج الانتفاع الحر من الطباعة الرقمية وشبكة الإنترنت لضمان توزيع البحوث المنشورة على نطاق واسع وإتاحتها مجاناً.

وبمقدور أي قارئ تتوافر له خدمات شبكة الإنترنت أن يجد ويقرأ مقالات بأكملها. ويمكن للباحثين وواضعي السياسات العثور على المعلومات وضمِّها دون التماس الموافقة أو تسديد رسوم لإعادة إصدار مخططات بيانية أو جداول. وبالمستطاع جمع المعلومات آلياً على المنصات والمواقع الإلكترونية مما يعزز من فعالية إدارة المعلومات.

وستُزال حواجز الاشتراكات أمام الجميع، وستحظى الأعمال الصادرة عن المنظمة أو الممولة من جانبها بشهرة أوسع وأثر أعظم.

للحصول على المزيد من المعلومات يرجى الاتصال بالعنوان التالي: openaccess@who.int.

نفاذ متقدم عبر المستودع المؤسسي لتبادل المعلومات (IRIS)

يتيح المستودع المؤسسي لتبادل المعلومات الذي أنشئ عام 2012 النفاذ إلى منتجات معلومات المنظمة لعدد أكبر من الناس. وهذا المستودع هو المكتبة الرقمية المتعددة اللغات للمنظمة، وهو يوفر الانتفاع الحر من النصوص الكاملة لمنتجات المنظمة من المعلومات باللغات الرسمية الست.

وقبل ذلك كان قدر كبير من هذه المعلومات عسير المنال، أو غير متاح في منصة للانتفاع الحر، أو يصعب الوصول إليه، أو مختزناً في مواقع متعددة، أو يستخدم أدوات بالية ذات وظائف بحث ضعيفة. أما الآن فقد تم ضم التقارير العلمية والتقنية، ووثائق الأجهزة الرئاسية، والكثير من المنشورات معاً، ويمكن الوصول إليها من أي مكان على امتداد الموقع الإلكتروني للمنظمة.

ويتوافق نظام IRIS مع محركات البحث مثل غوغل. وبمقدور الباحثين إجراء عمليات بحث بسيطة أو معقدة وأن يتصفحوا المحتوى حسب التاريخ، أو المؤلف، أو العنوان، أو الموضوع. ويمكن تخزين النتائج والنصوص الكاملة بالعديد من الطرق وعرضها.

وهناك أكثر من 000 50 وثيقة متاحة حالياً، ويتزايد هذا العدد باطراد مع إضافة الكثير من المجموعات، مثل المجموعة التاريخية الكاملة لوثائق الأجهزة الرئاسية منذ عام 1948 فما بعد، وستكون متاحة بشكل كامل بحلول نهاية عام 2014.

ويشهد نظام IRIS أكثر من 1.5 مليون عملية تحميل شهرياً وسيكون قريباً متاحاً كتطبيق من تطبيقات الأجهزة النقالة.

شارك