معلومات عن المنظمة

تعزيز السلطة الهندية المسؤولة عن اللقاحات

Nata Menabde

يقع تعزيز العمل مع البلدان لكي تستطيع تلبية احتياجات الدعم التقني والسياساتي، في صميم عملية إصلاح المنظمة. ويستند ذلك إلى خبرات المستويات الثلاثة للمنظمة فضلاً عن الخبراء الخارجيين. وتتضح هذه الطريقة الجديدة في العمل في المكتب القُطري للمنظمة في الهند بقيادة الدكتورة ناتا مينابدي.

في كل عام يتلقى ملايين المرضى في البلدان المحدودة الموارد الأدوية واللقاحات المنقذة للحياة والمضمونة الجودة التي تُشترى من خلال وكالات وشراكات الأمم المتحدة مثل اليونيسيف، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، والمرفق الدولي لشراء الأدوية، والصندوق العالمي، والتحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع. وفي جميع الحالات لا تشتري هذه الوكالات سوى المنتجات التي خضعت لنظام الاختبار المسبق للصلاحية الذي تطبقه المنظمة، والذي يضمن أن الأدوية واللقاحات ووسائل التشخيص تلبي المعايير الدولية الخاصة بالجودة والمأمونية والفعالية. ويتمثل جانب رئيسي من هذا النظام في تعزيز قدرة السلطات التنظيمية الوطنية، والمختبرات المعنية بمراقبة الجودة، والجهات المصنِّعة، من أجل ضمان جودة المنتجات.

"إن الجهود التي نبذلها لمساعدة الهند على تعزيز سلطتها التنظيمية الوطنية تُعد مثالاً ممتازاً على إصلاح المنظمة الجاري تنفيذه. فهو يبرز دور المنظمة كرائدة في قضايا الصحة ويبين كيف نعمل على صعيد المنظمة."

الدكتورة ناتا مينابدي ممثلة المنظمة في الهند

وفي جانب من هذا العمل، عملت المنظمة مؤخراً على تعزيز السلطة التنظيمية الوطنية المعنية باللقاحات في الهند. ويوجد في الهند 12 مرفقاً لصناعة اللقاحات تنتج اللقاحات التي تباع في السوق الوطنية والدولية في 150 بلداً، ما يجعل من الهند أحد الموردين الرئيسيين للقاحات في العالم. وقد أُنتجت الهند نحو ثلث اللقاحات التي تم اختبار صلاحيتها مسبقاً، وأكثر من ثلثي الأدوية التي تُشترى من خلال هذه المنظمات الدولية.

وتقول الدكتورة ناتا مينابدي ممثلة المنظمة في الهند "إن الجهود التي نبذلها لمساعدة الهند على تعزيز سلطتها التنظيمية الوطنية تُعد مثالاً ممتازاً على إصلاح المنظمة الجاري تنفيذه." "فهو يبرز دور المنظمة كرائدة في قضايا الصحة ويبين كيف نعمل على صعيد المنظمة."

ومن خلال هذا المشروع عمل المكتب القُطري كميسر وكمركز تنسيق قُطري تقني، يعمل مع الحكومة عن كثب، ويشرك الخبرات المعنية من المكتب الإقليمي والمقر الرئيسي للمنظمة، ومن غيرها من المؤسسات من أجل توسيع نطاق الدعم التقني المقدم إلى السلطة التنظيمية.

وفي كانون الأول / ديسمبر 2012، تولت المنظمة إجراء تقييم مستقل للنظام. وكانت النتيجة أن وجد تقييم منظمة الصحة العالمية أن النظام المعني بتنظيم اللقاحات في الهند قادراً على تأدية وظائفه، وأشار إلى أن الجهات المصنِّعة للقاحات في البلاد مازالت مستحقة لطلب الاختبار المسبق لصلاحية منتجات محددة.

وتقول الدكتورة مينابدي "في هذا التقييم الأخير حشدنا خبراء المنظمة واستقدمنا خبراء تقييم خارجيين من كل من مصر وفرنسا وإندونيسيا وإيران والسويد وتايلند والولايات المتحدة". وقد وُضِّحت بجلاء أدوار ومسؤوليات كل فرد فتم بذلك تجنب الازدواجية، وقدم كل مستوى قيمة مضافة واضحة".

وقد استعرض هذا التقييم الأخير عدة وظائف للنظام التنظيمي بما في ذلك الترصد في مرحلة ما بعد التسويق للكشف عن الأحداث الضائرة في أعقاب التمنيع؛ وتفتيش الجهات التنظيمية لمواقع التصنيع وقنوات التوزيع؛ وإصدار التصاريح الخاصة بالتجارب السريرية ورصدها.

وقد يؤدي نجاح هذا التقييم إلى إتاحة المزيد من فرص التعاون بين حكومة الهند والمنظمة - على سبيل المثال تقديم الدعم التقني من أجل وضع خطة شاملة للتنمية المؤسسية لدعم القطاع الصيدلاني في الهند. وقد أصبحت الجهات التنظيمية المركزية التي تلقت التدريب المكثف على يد المنظمة مورداً تقنياً قطرياً ممتازاً. وأرسى الخبراء الخارجيون المشاركون في العملية صلات طويلة الأجل من أجل المزيد من التعاون.

وتقول الدكتورة مينابدي "ويمثل هذا تحديداً الميزة النسبية للمنظمة، والتي تتمثل في حشد الخبراء المعنيين والتعاون مع الحكومة لخلق أفضل النُظم الممكنة لضمان قدرة العالم المستمرة على الحصول على اللقاحات والأدوية المأمونة والعالية الجودة والميسورة التكلفة."


التعليقات

ترحب أمانة إصلاح المنظمة بالتعليقات الخاصة بالمسائل التي نوقشت في هذه المقالة وغيرها من المقالات المنشورة في النشرة الإخبارية الصادرة بعنوان التغيير في منظمة الصحة العالمية.

ويمكننا في الوقت الراهن أن نتلقى التعليقات وننشرها بالإنكليزية والفرنسية فقط. وإذا كنتم تودون التعليق بإحدى هاتين اللغتين فيرجى أن تستعملوا رابط التصفح المناسب الموجود بجانب شعار المنظمة أعلى هذه الصفحة.

شارك

روابط ذات صلة