معلومات عن المنظمة

بإيجاز

شبكة تقييم أداء المنظمات المتعددة الأطراف تقيِّم منظمة الصحة العالمية في عام 2013

في عام 2010 استعرضت شبكة تقييم أداء المنظمات المتعددة الأطراف الفعالية التنظيمية للمنظمة، ووجدت أن المنظمة قد أحرزت تقدماً في مجال الإدارة القائمة على النتائج، وفي نظام الإدارة العالمي، وفي اعتماد المعايير المحاسبية الدولية للقطاع العام. وأشار التقييم إلى ضرورة التحسين في مجالات أخرى منها مجال الموارد البشرية، وتخصيص الموارد، والميزنة. وفي عام 2013 سينظر تقييم شبكة تقييم أداء المنظمات المتعددة الأطراف في فعالية المنظمة بالاستناد إلى إصلاح المنظمة.

وشبكة تقييم أداء المنظمات المتعددة الأطراف هي شبكة مكونة من 17 بلداً مانحاً يجمع بينها اهتمام مشترك في تقييم الفعالية التنظيمية للمنظمات المتعددة الأطراف التي تمولها.

ما مقدار ما ينبغي أن تنفقه المنظمة على الإدارة والتنظيم؟

تُعد كفاءة التنظيم وفعالية الإدارة ضمن الاحتياجات الحاسمة الأهمية في أي منظمة كبيرة ويتطلب تحقيقهما الكثير من الموارد. ولكن التكاليف الإدارية والتنظيمية المنخفضة لا تعني بالضرورة المزيد من الفعالية؛ بل على العكس، قد يؤدي خفض التكاليف إلى تراجع الأداء. كان هذا أحد الاستنتاجات التي خلصت إليها دراسة أجرتها شركة "برايس وترهاوس كوبرس" عن التكاليف الإدارية والتنظيمية بتكليف من لجنة البرنامج والميزانية والإدارة وقدمتها كتقرير مبدئي إلى اجتماع اللجنة الذي انعقد في كانون الثاني / يناير.

وقد أكدت الشركة على أن التكاليف الإدارية والتنظيمية تتوقف في معظمها على نوع المنظمة؛ فالمنظمات القائمة على المعرفة مثل منظمة الصحة العالمية، عادة ما تزيد نفقاتها على الإدارة والتنظيم نسبياً مقارنة بالمنظمات ذات الاستثمارات الكبيرة في الهياكل الأساسية مثل النقل. وطلبت لجنة البرنامج والميزانية والإدارة من الأمانة أن تستمر في العمل وأن تقدم تقريراً نهائياً إلى المجلس في أيار / مايو.

توصيات وحدة التفتيش المشتركة التابعة للأمم المتحدة تؤخذ في الاعتبار

بناءً على طلب المجلس التنفيذي، تولت مؤخراً وحدة التفتيش المشتركة التابعة للأمم المتحدة، تحديث تقريرين مهمين يعودان إلى عامي 1998 و2003 عن الإدارة والأخذ باللامركزية في المنظمة، وقدمتهما إلى المجلس التنفيذي. وأكدت وحدة التفتيش المشتركة أن الاقتراحات بشأن الإصلاح تسير في الاتجاه الصحيح، وقدمت سلسلة من التوصيات إلى الأجهزة الرئاسية والأمانة.

وقد دُمجت هذه التوصيات - والتي تغطي نطاقاً واسعاً من الموضوعات، بما في ذلك البنية التنظيمية، ودعم البلدان، والموارد البشرية، والتمويل وتخصيص الموارد، ونظام الإدارة العالمي ومركز الخدمة العالمي، وإدارة المباني، والاتصالات وإتاحة المعلومات، والتقييم - في خطة تنفيذ إصلاح المنظمة ويمكن تتبعها على شبكة الإنترنت.

دار تشاتام: دور منظمة الصحة العالمية في النظام الدولي

كيف يمكن لمنظمة الصحة العالمية أن تجد مكانها في المشهد المؤسسي الصحي الذي يزداد ازدحاماً، وكيف تستطيع أن تحقق التوازن بين وظائفها الأساسية؟ هل تُعد منظمة الصحة العالمية في المقام الأول وكالة معنية بوضع القواعد وتحديد المعايير، أم مقدم للمساعدة التقنية للحكومات؟ هذه بعض الأسئلة التي طرحت في الورقة الأولى من السلسلة الجديدة الصادرة عن دار تشاتام.

وتوضح الورقة عدداً من التحديات التي واجهتها المنظمة منذ تأسيسها في عام 1948. وتكشف الورقة بعد ذلك عن عدد من الموضوعات المتكررة من خلال تعقبها لتاريخ الإصلاح - منذ بداية جهود الإصلاح المبكرة في الفترة 1989-98، في أثناء مدة ولاية المدير العام الدكتورة برونتلاند (1998-2003)، وحتى برنامج الإصلاح الحالي الذي بدأ في عام 2010.

شارك