معلومات عن المنظمة

المجلس التنفيذي يمضي قدماً في تنفيذ الإصلاح

كانت دورة المجلس التنفيذي الثانية والثلاثون بعد المائة التي انعقدت في كانون الثاني / يناير ضمن الدورات التي حازت على أعلى نسبة حضور في تاريخ المجلس حيث حضرها نحو 1000 من المندوبين والمراقبين المسجلين، وغطت جدول أعمال حافلاً (شمل عدداً من البنود الخاصة بإصلاح المنظمة)، وما يزيد على 800 صفحة من الوثائق الأساسية ليطلع عليها الوفود... وشملت المناقشات حول الإصلاح استعراض الشراكات، والتبسيط من أجل اتخاذ مقررات إجرائية أكثر استراتيجية، وإنشاء منصة لتبادل المعلومات، وإدخال التغييرات على لائحة الموظفين، وخطة تنفيذ الإصلاح.

ما هو المجلس التنفيذي؟

يتألف المجلس التنفيذي من 34 فرداً مؤهلاً تقنياً في مجال الصحة، عُين كل منهم من جانب أحد البلدان الأعضاء التي انتخبتها جمعية الصحة العالمية لهذا الهدف. ويُنتخب أعضاء المجلس لفترة عضوية مدﺗﻬا ثلاث سنوات.

ويجتمع المجلس مرتين سنوياً على الأقل؛ ويُعقد الاجتماع الرئيسي عادة في كانون الثاني / يناير، ويُعقد اجتماع ثانٍ في أيار / مايو، في أعقاب جمعية الصحة العالمية مباشرة. وتتمثل الوظائف الرئيسية للمجلس التنفيذي في وضع المقررات الإجرائية والسياسات التي تضعها جمعية الصحة العالمية موضع التنفيذ، وتقديم المشورة إليها وتيسير العمل بصفة عامة.

ومن خلال الإصلاح سيُعزز دور المجلس التنفيذي أيضاً من أجل إضفاء المزيد من الاستراتيجية على عملية تحديد الأولويات وصنع القرار في المنظمة.

موجز الإصلاح

استعراض الشراكات:

تستضيف المنظمة عدداً من الشراكات التي يوفر عملها عنصراً مكملاً قيماً لعمل المنظمة. وتعكف لجنة البرنامج والميزانية والإدارة على استعراض الشراكات لضمان أن عملها يتماشى مع عمل المنظمة، وأن المنظمة تسترد كامل تكاليف استضافة أمانة الشراكات.

التبسيط من أجل إضفاء المزيد من الاستراتجية على المقررات الإجرائية:

أعربت الدول الأعضاء عن آراء مختلفة حول تبسيط عمل الأجهزة الرئاسية. وتمثلت الحصيلة في طلب إجراء دراسة مستفيضة عن النتائج القانونية والعملية لتغيير النظام الداخلي التي ستترتب على عمل المجلس التنفيذي وجمعية الصحة العالمية. وتهدف التغييرات المقترحة إلى اختصار جداول الأعمال وإضفاء عليها المزيد من التركيز، لكي يتسنى للأجهزة الرئاسية التركيز على وضع المقررات الإجرائية بشأن القضايا الرئيسية من خلال المناقشات والمناظرات المستفيضة والمثمرة.

الاقتصاد في استخدام الورق خلال الاجتماعات:

هل من الممكن أن تصبح اجتماعات الأجهزة الرئاسية خالية من الوثائق الورقية؟ قد تصبح آلاف الصفحات التي تُطبع من أجل كل مشارك من المشاركين في كل اجتماع من الاجتماعات أمراً عفا عليه الزمن بفضل التكنولوجيات المعلوماتية الجديدة. وقد طلبت الدول الأعضاء إلى الأمانة النظر في الخيارات المتاحة للحد من استخدام الورق.

إيجاد التوازن الصحيح:

الآن وقد زاد عدد الأطراف الفاعلة في مجال الصحة عن أي وقت مضى، تحتاج منظمة الصحة العالمية إلى أدوات فعالة لكي تتمكن من إشراك الشركاء وأصحاب المصلحة وأن تحظى في الوقت نفسه بالحماية من المصالح الراسخة. وقد بدأ العمل على صياغة السياسات الخاصة بالعمل مع المنظمات غير الحكومية والقطاع التجاري الخاص. وطالب المجلس التنفيذي التوسع في هذا العمل ليشمل العمل مع الأطراف الفاعلة من غير الدول. وسوف تُناقش الاقتراحات بشأن مبادئ هذا العمل خلال جمعية الصحة التي ستنعقد في أيار / مايو.

منصة مشتركة لتبادل المعلومات:

يوضح دستور منظمة الصحة العالمية متطلبات التبليغ الخاصة بالدول الأعضاء، وتشمل هذه المتطلبات التبليغ عن البيانات الإحصائية، والتبليغ عن السياسات الصحية، والتبليغ عن التنفيذ أو المقررات الإجرائية والقرارات الصادرة عن الأجهزة الرئاسية. وتنظر المنظمة في وسيلة لإيجاد قناة وحيدة يمكن للدول الأعضاء الاعتماد عليها وإدراك أنها ستجد فيها جميع المعلومات ذات الصلة التي تتعلق بها وبعلاقاتها مع المنظمة. وسيؤدي ذلك إلى تحسين الشفافية والمساءلة والاتساق.

التغييرات التي أدخلت على لائحة الموظفين تضع حداً لاستمرار تعيين الموظفين الجدد:

وافق المجلس على عدة تغييرات أُدخلت على لائحة الموظفين، بما في ذلك القضاء التدريجي على استمرار تعيين الموظفين من غير المعينين بعقود محددة المدة في 1 شباط / فبراير 2013، والموظفين الذين التحقوا بالمنظمة بعد هذا التاريخ. ولا يتأثر بذلك الموظفون المعينون بعقود مستمرة في 1 شباط / فبراير 2013. وقد طلبت جمعية الموظفين إلى المجلس إعادة النظر في هذه الاقتراحات، ولكن المجلس اتفق على أن التغييرات المقترحة ضرورية في ظل المناخ الاقتصادي الراهن.

تتبع تنفيذ إصلاح المنظمة على شبكة الإنترنت:

شاهدت لجنة البرنامج والميزانية والإدارة عرضاً عن خطة تنفيذ إصلاح المنظمة على شبكة الإنترنت، والتي تقدم لمحة عامة عن الحالة الراهنة لتنفيذ الإصلاح وتتيح تتبع التقدم المُحرز.

مخرجات الإصلاح

نحن نقيس التقدم المحرز في الإصلاح بمدى ما حققناه في إنجاز المخرجات البالغ عددها 48 مُخرجاً. وستسهم هذه المخرجات في تحقيق الأغراض الثلاثة للإصلاح.

شارك