معلومات عن المنظمة

ترحيب

مقالة افتتاحية تسطرها الدكتورة مارغريت تشان، المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية
3 تشرين الثاني/نوفمبر 2013

تواصل عملية الإصلاح في منظمة الصحة العالمية (المنظمة) المضي في سبيلها قدماً مثلما يوثّقه هذا العدد من الرسالة الإخبارية "التغيير في منظمة الصحة العالمية" (Change@WHO)، ولقد بدأنا نلاحظ بعض التغييرات الملموسة في حين لا تزال هناك أخرى قيد الاستطلاع في هذه المرحلة.

واعتُمِد الآن برنامج العمل العام الثاني عشر والميزانية البرمجية 2014-2015، وهما أول وثيقتان أساسيتان تحكمان عمل المنظمة يجري إصدارهما في إطار عملية الإصلاح.

ويحدّد برنامج العمل العام الثاني عشر المُنظّم حول مجالات قيادية رؤية استراتيجية رفيعة المستوى للمنظمة بالاقتران مع بيان الأولويات والاتجاه العام، وهو برنامج يهدف إلى إضفاء طابع أكثر استراتيجية وانتقائية وفعالية على عمل المنظمة.

أما الميزانية البرمجية فمنظمة حول فئات العمل وهي الأساس الذي يُستند إليه في تحميل المنظمة مسؤولية تحقيق نتائج بشأن استثمارات محددة في الميزانية، التي توفر للمرة الأولى رؤية عن جميع الموارد المالية المتأتية من المصادر كافة، وتتيح بالتالي فرصة أمام الدول الأعضاء لاعتماد الميزانية ورصدها بمجملها.

وكان تأمين قاعدة مالية أمتن لأداء عملنا أولوية عالية أخرى من أوليات الإصلاح. وعُقِد أول حوار خاص بالتمويل في حزيران/ يونيو بقصد ضمان تمويل الميزانية المعتمدة بالكامل. ومن الشروط الأساسية لتدبير الشؤون إلقاء نظرة عامة صريحة على ما سيتأتى من أموال فعلية. وهذه المبادرة الجديدة التي كانت تجربة استخلصت منها العبر الدول الأعضاء والأمانة على حد سواء هي مبادرة ستستمر في سياق عقد اجتماع ثان في تشرين الثاني/ نوفمبر. والحوار الخاص بالتمويل مُدرج أيضاً في جدول أعمال اجتماعات اللجان الإقليمية التي ستبدأ في أيلول/ سبتمبر.

وتكتسي الإصلاحات الجارية بشأن السياسات المتعلقة بالموارد البشرية أهمية مباشرة ترتبط بشخص الموظفين، وستبلغ ذروتها في نهاية هذا العام بوضع استراتيجية وخطة تنفيذ جديدتين للسنوات الثلاث المقبلة. وتشمل الإصلاحات إجراءات توظيف مبسّطة ومنصة تعلّم إلكتروني تساعد على التطوير الوظيفي ونظاماً جديداً لإدارة الأداء وآخر محسناً لإقامة العدل.

وسيهتم الموظفون أيضاً في سياسة التنقل والتناوب الموضوعة في المكتب الإقليمي لغرب المحيط الهادئ موضع التنفيذ منذ عام 2009، وهي سياسة تساعد على تأييد الغرض الرئيسي من الإصلاح: تزويد المنظمة بالمرونة اللازمة للتصدي للتحديات الصحية المعقدة المجابهة في القرن الحادي والعشرين.

شارك